جانيت يلين تعلن الخطوط العريضة لسياستها الجديدة

جانيت يلين تعلن الخطوط العريضة لسياستها الجديدة

 

فوربيزنس أعلنت جانيت يلين وزيرة الخزانة الامريكية عن الخطوط العريضة التى يتم العمل عليها من أجل الشروع في تطبيق ضريبة الشركات وفقا لنهج المتعارف عليه في غالبية اقتصاديات العالم .

ذلك في إطار خطة الولايات المتحدة الرامية إلى استعادة دفة القيادة في الاقتصاد العالمي .

على صعيد آخر متصل ركزت جانيت  يلين في أول خطاب لها منذ توليها وزارة الخزينة .

 

حيث شددت على اهمية العودة الى المسرح العالمي.

ذلك بالاشارة تحديدا إلى تنامي النفوذ الاقتصادي للصين بعد ان تنامي بشكل يهدد من مبدأ تكافؤ الفرص وتوازن القوى .

في غضون ذلك صرحت يلين في الخطاب الرئاسي الأول لها وقالت :

لا يعني شعار أمريكا أولاً أنها ستكون وحدها”. وأضافت يلين: “الافتقار إلى القيادة والتنسيق عالمياً يجعل مؤسساتنا واقتصادنا أكثر عرضة للخطر”.

 

أيضا انتقدت يلين استراتيجية إدارة الرئيس السابق دونالد ترمب.

كذلك شجبت ما حدث للبلاد على مدار أربع سنوات والذي وصفته قائلة: “عزلنا أنفسنا .

أيضا تراجعنا عن النظام الدولي الذي أنشأناه نحن”.

استراتجية امريكية متعددة الأطراف

وتبدأ الإستراتيجية الأمريكية الجديدة متعددة الأطراف بحصول الولايات المتحدة على دور رائد في العمل مع مجموعة الدول العشرين.

ذلك من أجل ايجاد حد أدنى مناسب من ضريبة الشركات.

حيث تريد يلين وقف ما وصفته بأنه “سباق دولي نحو القاع” من بعض البلدان المتنافسة.

ذلك من أجل لجذب الشركات عن طريق فرض ضرائب أقل.

وقالت يلين في تعليقها أمام مجلس شيكاغو للشؤون العالمية: “التنافسية لا تقتصر على كيفية تعامل الشركات التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها مع الشركات الأخرى.

بشأن منافسات الاندماج والاستحواذ العالمية”.

وأكملت يلين قائلة: “يتعلق الأمر بالتأكد من أن الحكومات لديها أنظمة ضريبية مستقرة .

ذلك من أجل توفر عائدات كافية للاستثمار في توفير الخدمات والسلع العامة الأساسية.

الاستجابة للأزمات والتأكد من تقاسم جميع المواطنين وبشكل عادل أعباء تمويل الحكومة”.

 

أيضا دعت وزيرة الخزانة الاقتصادات الكبرى الأخرى إلى “مواصلة تقديم الدعم المالي.

أيضا تجنب سحب برامج الدعم في وقت مبكر .

ذلك من أجل تعزيز تعافٍ قوي للاقتصاد والمساعدة في تجنب ظهور اختلالات عالمية”.

محادثات ضريبة

هذا من المقرر ان تشارك جانيت يلين في أول اجتماعاتها بصفتها وزير الخزانة الأمريكية مع 140 دولة للتباحث بشان التوصل الى حد ادني من الرسوم الضريبة الواجب تطبيقها وفرضها على الشركات في إطار خطة الإصلاح الاقتصادي المتبعة .

 

 

 

قد يعجبك ايضا