رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي يشدد على استمرار برنامج شراء السندات الأمريكية

رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي يشدد على استمرار برنامج شراء السندات الأمريكية

صرح رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي باول بأن التعافي في الولايات المتحدة .

لا يزال مرهونا بتحقيق أرقام جيدة ولاسيما في ما يتعلق بمستويات التضخم والنمو الاقتصادي

 

رئيس البنك الفيدرالي الأمريكي يؤكد على استمرار شراء السندات

 

حيث نوه إلى استمرار برنامج شراء السندات قبل أن يتم التفكير في رفع أسعار الفائدة عن معدلاتها السابقة.

“سنصل إلى الوقت الذي نقوم فيه بتقليص مشتريات الأصول، عندما نكون قد أحرزنا مزيداً من التقدُّم باتجاه

أهدافها المعلنة، وقت ما أعلنَّا عن توجُّهنا الحالي في ديسمبر الماضي “.

وأضاف: “من المرجَّح أن يحدث ذلك قبل وقت طويل من التفكير في رفع أسعار الفائدة،

نحن لم نصوِّت على ذلك، ولكنَّ ذلك يمثِّل التوجه العام الفيدرالي”.

باول يشدد على استهداف 2% مستويات تضخم

وقال باول، إنَّ صانعي السياسة النقدية سينتظرون حتى يصل معدَّل التضخم إلى 2% بشكل مستدام، ويكتمل

تعافي سوق العمل قبل التفكير في رفع أسعار الفائدة، ومن غير المرجَّح أن يحدث هذا المزيج قبل عام 2022، فقد

أشارت توقُّعاتهم الشهر الماضي إلى أنَّ معدَّلات الفائدة ستظل ثابتة بالقرب من الصفر حتى عام 2023.

أكمل باول قائلاً: “سنصل إلى مشتريات صفرية للأصول، في الوقت الذي يكون فيه حجم الميزانية العمومية مستقراً،

وعندما تنتهي آجال السندات قد نعيد استثمارها”. أضاف :”هناك خطوة تالية قد يتمُّ اتخاذها في وقت متأخر في

نهاية الدورة؛ وهي بدء سداد قيمة السندات قبل آجالها، وعدم إصدار سندات جديدة، لكنَّنا لم نقرر ما إذا كنا سنفعل ذلك أم لا “.

وأكَّد باول أنَّه لا يعتقد أنَّ الاحتياطي الفيدرالي سيبيع السندات في السوق،

وهو أمر لم يفعله أيضاً أثناء التعافي من الأزمة المالية لعام 2008.

معظم أعضاء لجنة السياسة النقدية يرون ضرورة عدم رفع أسعار الفائدة حتى عام 2024، لكن هذا ليس من توقُّعات

اللجنة، وليس أمراً للتصويت عليه أو اتخاذ قرار بشأنه كمجموعة. إنَّه في الحقيقة مجرد تقييم”، وأضاف: “تركِّز

الأسواق كثيراً على ما نسميه التوقُّعات الاقتصادية، وسأركِّز أكثر على النتائج التي نستهدفها”.

ورفع صانعو السياسة الفيدرالية بشكل كبير توقُّعاتهم للنمو والتوظيف في اجتماع البنك المركزي الشهر الماضي.

إذ تشير متوسط تقديراتهم إلى نمو الاقتصاد بنسبة 6.5% هذا العام، وانخفض معدَّل البطالة إلى 4.5% بنهاية عام

2021. وأضاف باول أنَّ الولايات المتحدة تدخل فترة نمو أسرع، وخلق فرص عمل، وأنَّ الخطر الرئيسي هو ارتفاع آخر

في حالات كوفيد 19 بسبب سلالات الفيروس المتحوِّرة التي قد يكون علاجها أكثر صعوبة.

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، إنَّه سيكون من الحكمة الاستمرار في ارتداء الأقنعة.

والحفاظ على التباعد الاجتماعي على الأقل لفترة أطول.

وأظهر محضر اجتماع الفيدرالي في مارس والصادر في 7 أبريل، أنَّ صانعي السياسة النقدية يرجِّحون الحاجة لبعض

الوقت حتى يتمَّ إحراز مزيد من التقدُّم المرجو بشأن التوظيف والتضخم؛ في إشارة إلى نتائج الاختبارات التي أجروها

لتقييم الحاجة لتقليص مشتريات السندات التي تبلغ 120 مليار دولار شهرياً.

 

قد يعجبك ايضا