رئيس مجلس الاحتياطي سنبدأ تخفيف شراء السندات.. والتضخم سينخفض

رئيس مجلس

 

قال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي، جيروم باول، إن المركزي الأمريكي في طريقه للبدء بتقليص برنامجه لشراء السندات، متوقعاً أن ينخفض ​​التضخم

بمجرد تخفيف قيود سلاسل التوريد التي تدفع الأسعار إلى الارتفاع.

 

وخلال حلقة نقاش عبر الإنترنت استضافه البنك الاحتياطي لجنوب أفريقيا يوم الجمعة، قال باول: “إننا نسير على الطريق الصحيح لبدء تخفيف تدريجي

 

 

في مشتريات الأصول لدينا؛ إذا تطور الاقتصاد على نطاق واسع كما هو متوقع، فسيتم الانتهاء منه بحلول منتصف العام المقبل” مضيفاً: “أعتقد أن الوقت

 

قد حان للتراجع، ولا أعتقد أن الوقت قد حان لرفع المعدلات”.

 

 

وذكر باول أن القيود والنقص في سلسلة التوريد العالمية التي أدت إلى ارتفاع معدلات التضخم “من المرجح أن تستمر لفترة أطول مما كان متوقعاً في

 

رئيس مجلس

 

السابق، ومن المحتمل أن تستمر في العام المقبل”، مضيفاً أن “هذه لا تزال الحالة الأكثر احتمالاً” مع تخفيف هذه القيود. ومع تحقيق ذلك- وفيما ترتفع

 

 

 

مكاسب التوظيف- سيعود التضخم للانخفاض نحو مستوى 2% الذي نستهدفه.

 

 

 

 

 

 

 

من المتوقع أن يعلن باول وزملاؤه في اللجنة الفيدرالية للسوق المفتوحة التابعة للبنك المركزي الأمريكي في ختام اجتماع السياسة القادم في 2-3

 

 

 

نوفمبر أنهم سيبدؤون إنهاء برنامج شراء السندات الذي تم وضعه العام الماضي في الأيام الأولى للوباء.

 

 

مخاطر التضخم

 

أيضا  في الوقت الحالي، يشتري بنك الاحتياطي الفيدرالي ما قيمته 120 مليار

 

أيضا  دولار من سندات الخزانة والأوراق المالية المدعومة بالرهن العقاري شهرياً،

 

 

والتخفيض المقبل في وتيرة المشتريات سيمثل الخطوة الأولى للبنك المركزي

 

أيضا  نحو الخروج من تدابير الدعم النقدي التي تم طرحها في عام 2020 لحماية

الاقتصاد من آثار فيروس كورونا.

 

 

يتوقع المستثمرون أيضاً بشكل متزايد أن يبدأ مسؤولو الاحتياطي الفيدرالي برفع سعر

 

أيضا الفائدة القياسي، والذي هو حالياً فوق الصفر بقليل، في منتصف

 

 

العام المقبل. تم دفع الجدول الزمني للزيادات المتوقعة في أسعار الفائدة إلى الأمام في أسواق المال

 

في الأسابيع الأخيرة وسط أنباء غير مواتية عن

 

أيضا التضخم، والذي يتجاوز بكثير هدف البنك المركزي البالغ 2% وسط اضطرابات سلاسل

 

التوريد العالمية التي تعزز الأسعار لمجموعة واسعة من السلع و

 

خدمات.

قد يعجبك ايضا