روسيا: اقتصادنا سينتصر على عقوبات الغرب

 

موسكو – فوربس بزنس| قال وزير المالية في روسيا أنطون سيلوانوف إن اقتصاد موسكو سينتصر على العقوبات الجديدة التي يبحثها الغرب.

وقال سيلوانوف في تصريح إن بلاده تأمل بعدم فرض أمريكا عقوبات جديدة على روسيا.

وأضاف: “كلنا أمل أن يبقى قانون العقوبات الأمريكية الجديدة ضد روسيا مجرد مشروع”.

وأكد المسؤول الروسي استمرار بلاده بتمويل وتنفيذ جميع قرارات الحكومة حتى حال فرض قيود جديدة عليها.

وقدم عضو كونغرس أمريكي مشروع قانون عقوبات شديدة على روسيا تطال قطاعات رئيسية من الاقتصاد، وكبار المسؤولين على خلفية الوضع مع أوكرانيا.

وارتفع إنتاج النفط السنوي في روسيا ارتفع 2% خلال عام 2021، إثر تخفيف تخفيضات الإنتاج بمجموعة أوبك+ عقب هبوط نتج عن جائحة كوفيد-19 في عام 2020.

وقالت بيانات وزارة الطاقة إن إنتاج النفط ومكثفات الغاز الروسي ارتفع إلى 10.52 مليون برميل يوميًا من 10.27 مليون في 2020.

وارتفع إنتاج النفط ومكثفات الغاز في روسيا إلى 524.05 مليون طن من 512.68 مليون في 2020.

لكن بقي أقل من مستوى قياسي بلغه عقب انهيار الاتحاد السوفيتي.

وهو 560.2 مليون طن أي 11.25 مليون برميل يوميا في 2019.

يذكر أن صادرات النفط من روسيا خارج دول الاتحاد السوفيتي السابق انخفضت 2.2 في المئة في 2021 إلى 2014.4 مليون طن.

ووافقت روسيا بأبريل 2020 على تقليل إنتاجها أكثر من مليوني برميل يوميا.

جاء ذلك بخطوة طوعية لم يسبق لها مثيل بالاتفاق مع (أوبك).

وكشفت روسيا عن آفاق سوق النفط العالمية عام 2022، وسعر النفط المناسب لها وميزانيتها، من خلال نائب رئيس الوزراء ألكسندر نوفاك.

وقال نوفاك إن سعر برميل النفط في نطاق 65 – 80 دولارا للبرميل في عام 2022 سيكون مناسبا لموسكو.

وتوقع أن تشهد سوق النفط العالمية تقلبات في العام القادم، منها في روسيا.

وأشار إلى أن سعر النفط يتداول بـ75 دولارا للبرميل، في العام القادم 2022 السعر المناسب لنا في نطاق 65 – 80 دولارا للبرميل”.

وذكر نوفاك أن نقطة التعادل بميزانيتنا عام 2021 كانت عند 43.3 دولار للبرميل، وعام 2022 نقطة التعادل عند 44.2 دولار للبرميل.

وبين أن سوق النفط في 2021 كان مستقرا مع انتعاش الطلب مدعوما بالتعافي في الإنتاج.

ونبه نوفاك إلى أن إجمالي الطلب عام 2021 يتوقع أن يسجل نموا بنحو 4.5-5 مليون برميل يوميا.

فيما أكد نائب وزير الطاقة الروسي بافيل يوريفيتش سوركين أن روسيا تفي دائمًا بالتزاماتها التعاقدية فيما يتعلق بتوفير الإمدادات

لشركائها وستواصل القيام بذلك ،ردًا على تقارير عن تهديدات بيلاروسيا بوقف نقل غاز بلاده إلى أوروبا.

وتساءل على هامش معرض ومؤتمر أبوظبي للبترول أديبك 2021 أن ارتفاع أسعار الغاز في أوروبا لا

ينبغي عزله عما تشهده الأسواق العالمية ،حيث يزداد الطلب على الطاقة للطاقات المتجددة.

وخرجت الاقتصادات الكبرى بشكل

أسرع من تداعيات جائحة كورونا الذي زاد الطلب على الغاز الطبيعي المسال خاصة في الشرق الأقصى.

الإمدادات والأسعار

لكن سوركين رأى أن أوروبا على وجه الخصوص شهدت انخفاضًا في الإنتاج في هولندا وعددًا من حقول القارة ،مما أدى إلى

نضوب الإمدادات ،خاصة أنها تعتمد على عقود فورية وليست طويلة الأجل.

نائب وزير الطاقة

وأشار إلى أن شركة غازبروم الروسية المملوكة للدولة تضخ حاليا إلى أوروبا كميات من الغاز أكثر مما قدمته في 2020. لذلك لا

يرى تأثير الإمدادات على الأسعار ،فالأرقام تتحدث عن نفسها كما فعلت روسيا. زادت إمداداتها إلى أوروبا بنسبة 20٪ هذا العام

عن العام الماضي لتلبية جميع طلبات تلك الدولة لديهم عقود.

وحول إنشاء منظمة لتنظيم سوق الغاز على غرار أوبك قال إن قطاع النفط يختلف عن الغاز رغم أنهما من موارد الطاقة. تشهد

أسواق الغاز الطبيعي زيادة غير مسبوقة. هناك أيضًا منتدى للدول المصدرة للغاز ،يتم فيه مناقشة الآفاق المستقبلية.

وقال: “وفي رأينا الأدوات الحالية كافية وتلبي احتياجات الصناعة. تسويق وبيع المنتج لتحقيق الهدف”.

 

 

قد يعجبك ايضا