روسيا ترفع احتياطيها من الذهب والعملات الأجنبية ب6.5 مليار دولار بأسبوع

موسكو – فوربس بيزنس | كشف البنك المركزي الروسي عن ارتفاع احتياطي البلاد من الذهب والعملات الأجنبية .

ويأتي هذا رغم التداعيات التي خلفتها جائحة ( كوفيد – 19 ) على العالم .

وأوضح البنك المركزي في روسيا أن احتياطي البلاد من المعدن النفيس والعملات الأجنبية ارتفع نحو مستوى 600 مليار دولار أمريكي .

وذكر أن احتياطيات موسكو الدولية بلغت بحلول 18 كانون الأول / ديسمبر الجاري 593.6 مليار دولار .

وبين أن هذا كان مقابل 587.1 مليار دولار سجلتها في 11 كانون الأول / ديسمبر 2020 .

ولفت البنك المركزي الروسي أن هذا يعني أن الاحتياطيات ارتفعت بواقع 6.5 مليار دولار خلال أسبوع .

وبين أن ارتفاع قيمة الاحتياطيات يرجع إلى إعادة تقييم إيجابية لسعر الصرف وارتفاع أسعار الذهب .

ويتألف احتياطي روسيا الدولي من الذهب والنقد الأجنبي وحقوق السحب الخاصة .

كما يتألف من الاحتياطي في صندوق النقد الدولي .

وهو عبارة عن أصول أجنبية عالية السيولة موجودة لدى المصرف المركزي والحكومة الروسية .

وبحسب خبراء الاقتصاد فإن موسكو تحتل حاليا المرتبة الثالثة في التصنيف العالمي لمناجم الذهب بعد استراليا والصين .

كما تحتل روسيا المرتبة الخامسة عالميا باحتياطيات المعدن النفيس .

وتصدرت في الربع الثالث من عام 2018 دول العالم بنمو احتياطيات الذهب متجاوزة دولا مثل الصين والهند .

في السياق، ارتفعت العملة الروسية لأعلى مستوى في أسبوع في تعاملات ضعيفة أمس .

وتخطى مستوى 90 مقابل اليورو بدعم من ارتفاع أسعار النفط .

وجاء ارتفاع سعر الروبل أيضا لضرائب مقرر تحصيلها بنهاية الشهر الجاري .

وهذه الضرائب تحفز الشركات على تحويل العملات الأجنبية التي تملكها .

وكان البنك الدولي توقع منتصف ديسمبر الجاري أن اقتصاد روسيا سيتراجع في 2020 بنسبة تصل ل4 في المائة .

وهذا تفاؤل من البنك بالاقتصاد الروسي بعدما كان يتوقع تراجعا بنسبة 5 في المائة .

وأتي التوقع هذا في وقت سابق على الرغم من أزمة جائحة كورونا .

وأوضح البنك أن تعديل التوقعات يعكس مستوى أعلى من المتوقع للنشاط الاقتصادي بروسيا في الربع الثالث من العام الجاري .

وبين أن بوادر انتعاش في النشاط الاقتصادي في روسيا ظهرت في الربع الثالث .

وذكر أنها جاءت على خلفية انخفاض عدد حالات الإصابة بفيروس كورونا وتخفيف القيود .

ولفت إلى أن هذا انعكس إيجابا على الإنتاج الصناعي وقطاع الخدمات .

وبحسب مدير فرع البنك الدولي في روسيا رينو سيليجمان فإن “اللقاح الجماعي بروسيا هو أحد الخطوات الرئيسة لتعافي الاقتصاد”.

وأردف “لكنه ليس إلا جزءا من خطة شاملة “.

وأوضح أن موسكو بحاجة ” إلى تغييرات هيكلية لضمان مستقبل مستدام “.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.