رينو تخطط لفصل 15 ألف عامل بسبب “كورونا”

باريس – فوربس أعمال | تخطّط شركة “رينو” الفرنسية لصناعة السيارات إلى فصل 15 ألف عامل في شركاتها حول أنحاء العالم؛ وذلك ضمن مساعيها لاحتواء الخسائر التي خلّفها فيروس “كورونا” الوبائي.

وعمّقت جائحة “كورونا” من التحديات التي تواجه الشركة الفرنسية المتعثّرة أصلًا.

وشهدت “رينو” العام تسجيل أول خسارة سنوية لها منذ عقد من الزمن، وسبق وأن تعهّدت بخفض التكاليف بمقدار ملياري يورو.

وتستحوذ الشركة الفرنسية للسيارات على أكثر من 4 ٪ من السوق العالمية.

ويبلغ عدد موظفيها أكثر من 179 ألف شخص في 39 دولة حول العالم.

ومن المتوقع أن تناقش الشركة خطة فصل العمال يوم الجمعة.

وأشارت تقارير صحفية إلى أنّه من المتوقع أن يكون ما يقرب من ثلث التخفيضات في فرنسا.

وذكر زعيم عمالي فرنسي اطّلع على خطط “رينو” الآلية التي ستخفّض من خلالها الشركة من عمالها بالبلاد.

وبيّن الزعيم العمالي حديثه على شاشة التلفزيون الفرنسي أنّ التخفيض سيتم من خلال عمليات التسريح الطوعي أو التقاعد.

ووفق تقارير صحفية فإنّ “رينو” تجري حاليًا محادثات مع الحكومة الفرنسية للحصول على دعم مالي منها.

وتمتلك الحكومة الفرنسية حصة 15% من الشركة الشهيرة في عالم صناعة السيارات.

وتعهّدت الحكومة الفرنسية بتقديم 8 مليارات يورو من أموال الإنقاذ التي خصّصتها لدعم الشركات المتضررة من وباء “كورونا” لصالح دعم قطاع صناعة السيارات في البلاد.

لكنّ الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اشترط على الشركات التي تريد الحصول على التمويل الاحتفاظ بالعمال والإنتاج في البلاد.

وليس واضحًا بعد ما إذا كانت “رينو” قادرة على تنفيذ هذا الشرط الذي أعلنه ماكرون أم لا.

وحتى قبل حدوث وباء “كورونا” كانت الشركة الفرنسية في وضع صعب.

وبحسب ما أعلنت “رينو” فإنّ مبيعاتها خلال عام 2019 قد انخفضت بنسبة 3٪.

وأعلنت أنّ عدد سياراتها المُباعة في الأشهر الثلاثة الأولى من العام الجاري قد انخفض بنسبة 25٪.

وشهد شهر أبريل/نيسان الماضي انخفاضًا أكبر بعدد السيارات المُباعة بحسب ما ذكرت الشركة الفرنسية.

يشار إلى أنّ غالبية دول العالم فرضت إجراءات طوارئ وإغلاق صارمة لمكافحة تفشّي وباء “كورونا”.

وألحقت قرارات الإغلاق والحظر المفروضة خسائر كبيرة في العديد من القطاعات الرئيسية مثل الطيران، والسيارات.

اقرأ أيضًا |

الكشف عن مصير تحالف “رينو ونيسان”

قد يعجبك ايضا