سيتي جروب تخسر 900 مليون دولار عن طريق تحويل خاطئ

سيتي جروب تخسر 900 مليون دولار عن طريق تحويل خاطئ

 

تعرضت مجموعة “سيتي جروب “، إحدى أكبر شركات الخدمات المالية الأمريكية، لخطأ مماثل، حين أجبرها خطأ بشري

على دخول معركة قضائية مع بعض من عملائها، بعدما حوّل البنك عن طريق الخطأ نحو 900 مليون دولار لمُقرِضي

شركة “ريفلون” الأمريكية لمستحضرات التجميل، التي تُعتبر أهمّ أصول الملياردير رونالد بيرلمان، ورفض بعضهم بعد

ذلك إعادة الأموال.

سيتي جروب تتكبد خطأ فادح بتحويل 900 مليون دولار عن الطريق الخطأ

 

 

الرابع وتقديم توضيحات أمام الجهات التنظيمية.

 

“نشعر بالسوء من أجل الشخص الذي حوّل دفعة خاطئة كبيرة قدرها 900 مليون دولار. ليست حركة عظيمة في

 

نقد لاذع لسيتي جروب

 

وتعرضت “سيتي غروب” في أثناء محاولتها استرداد الأموال لنقد لاذع، ونشأ على أثر ذلك الخطأ استياء واسع في

سوق الائتمان، حيث يقدّم المستثمرون من المؤسسات التمويل للشركات فيما تؤدّي البنوك دور الوسيط في تقديم

التمويل، وتشكّل النزاعات التعاقدية جزءاً من ذلك أيضاً.

 

وسرعان ما أفسح الخطأ الطريق للسخرية بين مقرضي “ريفلون” حين بدأت تصل إليهم إشعارات من “سيتي غروب”

تطالبهم بإعادة الأموال عبر صناديق البريد الوارد الخاصة بهم.

 

 

 

كجزء من إجراءات المحكمة- القاضي جيسي فورمان من المنطقة الجنوبية بنيويورك إلى الوقوف بجانب المُقرضين

بحجة أنهم لم يكونوا على علم بتحويل الأموال إليهم عن طريق الخطأ.

سيتي جروب يدفع كلفة العمل من المنزل بسبب كورونا

“هذا الجانب السلبي للعمل من المنزل. ربما كان كلبه من ضغط على لوحة المفاتيح”، يواصل مدير محفظة في

“إتش بي إس” في محادثة مع أحد الموظفين السخرية بقوله: “كيف كان يومك اليوم يا عزيزي؟ كان على ما يرام، إلا أنني حوّلت عن طريق الخطأ 900 مليون دولار إلى أشخاص لم يكن من المفترَض أن يحصلوا عليها”.

ورغم أن القانون يعاقب عادةً أولئك الذين ينفقون الأموال المودعة بالخطأ في حساباتهم، لا سيما وأن التحويلات غير

المقصودة شائعة في العصر الرقمي، ويمكن استردادها على الفور، فإن قانون نيويورك لديه استثناءات لهذه

قانون إبراء الذمة مقابل استحقاق القيمة

قاعدة معروفة باسم “إبراء الذمة مقابل استحقاق القيمة”، فإن كان المستفيد مستحقاً للمال ولم يكن يعلم أنه حُوّل

 

إليه عن طريق الخطأ، فيمكنه الاحتفاظ به.

 

وفي هذه الحالة حصل بعض الدائنين على أموال اعتقدوا لأسباب معقولة أن دفعها كان مقصوداً، وقرروا الاحتفاظ

بالأموال، على الرغم من أنها أموال “سيتي بنك” الخاصة لا أموال “ريفلون”.

بيان سيتي جروب

وقالت “سيتي غروب” في بيان: “نعارض بشدة هذا القرار ونعتزم استئنافه”، وطلبت من المحكمة تجميد الأموال في

ظلّ استمرار عملية التقاضي”، وأضافت في البيان أن الشركات “تلقّت عن طريق الخطأ مكاسب غير متوقعة”.

خطأ فادح

ولم يُدرك مصرف “سيتي بنك”، الذراع المصرفية لمجموعة “سيتي غروب”، حجم الخطأ الذي وقع فيه إلا بعد يوم

تقريباً، إذ كان من المفترض أن يستعدّ اثنان من متعاقدي “سيتي بنك”، الذي يعمل بصفته وكيل قروض “ريفلون”،

إضافة إلى أحد كبار مديري البنك في ولاية ديلاوير، من أجل إرسال نحو 7.8 مليون دولار من مدفوعات الفائدة إلى

مقرضي شركة مستحضرات التجميل الشهيرة، لكنه أرسل عن طريق الخطأ 100 ضعف هذا المبلغ، بما في ذلك 175

مليون دولار، إلى أحد صناديق التحوط (الاستثمار)، ليبلغ مجموع ما أرسله البنك 900 مليون دولار تقريباً.

 

قد يعجبك ايضا