شابة أوربية تدعي الآفا  تحدث ثورة في مجال الزراعة العضوية في أوروبا

قامت شابة تدعي الآفا  بتجربة جديدة في مجال الزراعة العضوية والتي من شأنها أن تواجة تحديات عديدة من أجل تطبيقها بشكل كامبل

 

لكن، المشروع لم يستمر طويلا، فقد أُحبطت خطط آلافا سريعاً، بسبب مواسم الشتاء الطويلة التي تختبئ خلالها هذه

المخلوقات داخل قواقعها. لكن التزامها بالزراعة المستدامة لم يتغير. حيث بدأت الشابة بتربية الدجاج بهدف إنتاج البيض، ومنحت

الدجاجات مساحة وفيرة للحركة بحرية، ولم تستخدم معها المضادات الحيوية.

 

في ذلك الوقت، كان أسلوب آلافا هذا يعد نادراً نسبياً، وكان الناس في مدينة أوردونيا في إقليم الباسك، متشككين في أسلوبها،

عندما بدأت الثلاثة آلاف دجاجة التي تملكها في وضع البيوض العضوية الباهظة الثمن.

 

موجات الجفاف والفيضانات والصقيع تضرب الإمدادات الغذائية على مستوى العالم

 

 

 

 

الآفا  : “كان الموزعون يربتون على ظهري

تقول آلافا: “كان الموزعون يربتون على ظهري، كما أنهم يقولون لي: لنرى إلى متى سوف تستطيعين الصمود”. لذلك قامت آلافا

بتسويق منتجاتها بنفسها مباشرة إلى الأعمال المجاورة، فكانت تنتقل بعربة مليئة بالبيض العضوي، من متجر إلى آخر، حتى أمّنت عدداً كافياً من الشركاء. وأضافت: “اليوم لدي عملاء لا أستطيع تقديم الخدمة لهم، لأني بعت الإنتاج بالكامل”. وتضم قائمة

عملائها مطاعم فريدة ومتميزة مثل مطعم “أزورمندي”، وهو مطعم فاخر حائز على ثلاث نجمات ميشلان، يقع على جانب تل

خارج مدينة بلباو.

 

كانت دوافع آلافا حيال مشروعها قد بدأت تتشكل منذ طفولتها، حين كانت عائلتها تذبح الدجاج للطعام. فتقول: “كان يوجد داخل

الدجاجات كرات تشبه الأورام الصغيرة الحجم”. وهو الأمر الذي جعلها تفكر في تأثير الأعلاف التقليدية على اللحوم التي

يستهلكها البشر.

 

حاليا تقول الآفا  ل م يعد إنتاج البيض من دجاجات طليقة أمراً غريباً في أوروبا، لكن أساليب الزراعة المستدامة مازالت لا تطبق على نطاق واسع. لذلك، وفي إطار خطة تصفير انبعاثات غازات الاحتباس الحراري بحلول عام 2050، اقترح سياسيو الاتحاد الأوروبي

 

تحت عنوان: “من المزرعة إلى الشوكة” (Farm to Fork)، وهي خطة تهدف إلى خفض استخدام المبيدات الحشرية والمضادات

الحيوية بمقدار النصف، وتحويل ربع الإنتاج الزراعي ككل إلى الزراعة العضوية بحلول نهاية العقد الحالي.

 

 

 

قد يعجبك ايضا