شركة بلاك روك الصينية تحقق انطلاقة قياسية في صناعة الصناديق المتدوالة

شركة بلاك روك

 

تمكن صندوق مؤشرات متداول تابع لشركة بلاك روك، أكبر استثمارات يتم تسجيلها خلال اليوم الأول من تداوله.

 

ويستثمر الصندوق في الشركات الأمريكية المتوقع لها الازدهار بنحقيق انتقال إلى عالم منخفض الكربون.

 

حيث المستثمرون نحو 1.25 مليار دولار في صندوق شركة “بلاك روك” الأمريكي، للمؤشرات الخاص بالجاهزية الانتقالية للكربون

(مؤشر “أل سي تي يو” (LCTU) يوم الخميس.

 

هذا الأمر مما يجعله صاحب أكبر انطلاقة في تاريخ صناعة صناديق المؤشرات المتداولة على مدى ثلاثة عقود، وفقا للبيانات التي جمعتها “بلومبرغ”.

 

ومن المعروف عادةً ما تكون التدفقات المالية في اليوم الأول على هذا النطاق الكبير مدعومة من مستثمرين مؤسسيين كبار قامت جهة الإصدار بالتواصل معهم قبل إطلاق الصندوق.

 

 

وسوف يركز صندوق “بلاك روك” للجاهزية الانتقالية للكربون على الاستثمارات في أسهم شركات “راسل 1000” (Russell 1000)

والتي تعد الأفضل في التحول نحو الطاقة، مع مراعاة قضايا مثل التكنولوجيا النظيفة وإدارة النفايات والمياه.

 

ومن المتوقع  أن تشهد هذة الشركات في جميع الصناعات إلى خفض انبعاثات الكربون إن كانت تريد تحقيق أهداف باريس

المناخية المتمثلة في الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري بخفض الحرارة درجتين مئويتين على الأقل. وكان الرئيس التنفيذي للشركة لاري فينك قال في

 

 

ازدهار كبير شركة بلاك روك

وفي بيان رسمي صرحت شركة “بلاك روك” في شهر يناير إنها تدير ما قيمته 50 مليار دولار من حلول تدعم الانتقال إلى اقتصاد

منخفض الكربون، بما في ذلك السندات الخضراء وأعمال البنية التحتية للطاقة المتجددة التي تستثمر في أسواق طاقة الرياح

والطاقة الشمسية.

 

أيضا تعهدت الشركة التي تعد أكبر مدير للأصول في العالم بتوسيع استراتيجيات مخصصة منخفضة الكربون وتركز على جهوزية

التحول لتزويد المستثمرين بالمعلومات حول الشركات الأكثر فاعلية في التكيف مع مخاطر التحول.

 

ويأتي الانطلاق اللافت للنظر في مؤشر “أل سي تي يو” وسط ازدهار واسع لصناديق الاستثمار المتداولة التي تركز على

الاستثمارات التي تلبي معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات.

 

أيضا نجحت الصناديق الخضراء في جذب 31 مليار دولار في عام 2020، أي ما يقرب من أربعة أضعاف ما حققته العام السابق. كما

سجلت زيادة بنحو 6.3 مليار دولار في شهر يناير، وهي زيادة أكثر من أي وقت مضى، في ظل رهان المستثمرين على أن

اكتساح الديمقراطيين للحكومة الأمريكية سيقود إلى مجموعة من السياسات الخضراء.

 

وأدى كل ذلك إلى وصول أصول صناديق المؤشرات المتداولة ذات معايير الحوكمة البيئية والاجتماعية وحوكمة الشركات إلى

مستوى قياسي بلغ 74.8 مليار دولار، وهو ما يمثل ارتفاعاً من أقل من 10 مليارات دولار قبل عامين.

 

ويعد أكبر صناديق المؤشرات المتداولة في القطاع صندوق تابع أيضا لشركة “بلاك روك”.

 

 

وكانت صحيفة “فاينانشيال تايمز” نشرت في وقت سابق عن إطلاق “بلاك روك” لصندوق أخضر.

 

 

 

قد يعجبك ايضا