شركة “جنرال موتورز تتكبد مليار دولار بسبب مخاطر حريق سيارة “بولت” الكهربائية

شركة "جنرال موتورز

 

قررت شركة “جنرال موتورز” استدعاء أكثر من 73 ألف سيارة من طراز “بولت” الكهربائية، بتكلفة تبلغ مليار دولار، وذلك بسبب

مخاطر اشتعال بطارياتها.

 

تأتي خطوة السحب توسعاً في إجراء مشابه اتخذته شركة صناعة السيارات الشهر الماضي، عندما اكتشفت وجود خلل في

بطارية تشغيل السيارة.

 

 

قالت شركة صناعة السيارات في بيان أمس الجمعة إن الخطوة الأخيرة تشمل سيارات “بولت” الكهربائية، وسيارات “بولت”

 

الكهربائية متعددة الاستخدامات، التي ترجع طرازتها إلى سنوات: 2019 و2020 و2021 و2022، وستبدّل “جنرال موتورز” وحدات

البطارية في تلك المركبات.

 

 

 

أضافت شركة صناعة السيارات أنها “تواصل طلبات الالتزام” من شركة “إل جي كيم ليمتد” (LG Chem Ltd) الكورية الجنوبية،

التي تورد لها البطاريات “للتعويض عن هذا الإجراء”.

 

هبط سهم “جنرال موتورز” بنسبة 3%، ليصل إلى 47.32 دولار، بعد إغلاق فترة التداول العادية في نيويورك يوم الجمعة.

 

أثرت النفقات المتعلقة بحرائق البطاريات بالسلب بالفعل في أحدث أرباح ربع سنوية لشركة “جنرال موتورز”. وقالت الشركة إنها

اضطرت إلى إنفاق 800 مليون دولار على خلفية قرار السحب، الذي صدر أواخر الشهر الماضي، وذلك على ما يقرب من 69 ألف

 

سيارة “شيفروليه بولت”، بسبب مخاطر اندلاع حرائق من بطاريات “إل جي كيم” المعيبة، فيما لم يخضع باقي السيارات طراز عام

2019 و2020 لعمليات السحب السابقة، لأنها استخدمت بطاريات مصنوعة في الولايات المتحدة.

 

رفعت شركة “جنرال موتورز” دعوى قضائية ضد منافستها “فورد موتور”لانتهاكها تقنية مساعدة السائق ذات العلامات التجارية

التي تستخدم مزايا تتعلق بالقيادة شبه الذاتية للقيادة، والتي لا تتطلب عدم استخدام اليدين.

 

جاء تحريك شركة صناعة السيارات للدعوى القضائية بهدف حماية علامتَي “كروز” و”سوبر كروز” بعد أن أعادت “فورد” في أبريل تسمية نظام القيادة الآلي الخاص بها من “كو-بايلوت 360” (Co-Pilot360) إلى “بلو كروز” (Blue Cruise) ، حسبما قالت “جنرال

موتورز” في وثائق قدمتها إلى المحكمة. وأوضحت الشركة أن محادثات حل المشكلة باءت بالفشل، فيما لم يردّ متحدث باسم

“فورد ” فوراً على طلب للتعليق بعد ساعات العمل.

 

 

 

وقالت وحدة تابعة لشركة “جنرال موتورز” ومقرها ديترويت، في وثائق مقدمة إلى المحكمة الجزئية شمال كاليفورنيا: ” تعرف

(فورد) ما فعلته بالضبط.. إذا أرادت شركة (فورد) اقتناء علامة تجارية جديدة وفريدة من نوعها، كان من الممكن أن تفعل ذلك

 

 

بسهولة دون استخدام كلمة (كروز )”.

 

 

 

طرحت “جنرال موتورز” لأول مرة “سوبر كروز”، التي تسمح للسائقين برفع أيديهم عن عجلة القيادة لفترات وجيزة، وذلك عبر سيارات “كاديلاك سي تي 6″، في عام 2017.

 

منذ ذلك الحين، عززت الشركة التكنولوجيا للسماح للسيارات بتغيير المسارات من تلقاء نفسها، فيما تخطط لتوفير الميزة لمزيد

من الطرازات.

 

تشترك الميزة أيضاً في الاسم مع “كروز إل إل سي” (Cruise LLC)، وهي شركة ناشئة لتشغيل السيارات ذاتية القيادة تسيطر

عليها “جنرال موتورز” بشكل كبير.

 

وذكرت “جنرال موتورز” في بيان عبر البريد الإلكتروني أنه “بينما كانت الشركة تأمل في حل مسألة انتهاك العلامة التجارية مع

شركة (فورد) ودّياً، لم يكن أمامنا خيار سوى الدفاع بقوة عن علاماتنا التجارية”.

 

أصبحت المزايا شبه الذاتية، مثل القيادة دون استخدام اليدين وتقنية تجنب الاصطدام، ساحات لمعركة شديدة التنافس، إذ

تسعى الشركات المصنعة للسيارات إلى زيادة الأسعار والإيرادات، مع منح السائقين حق التفاخر بمركبات عالية التقنية.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا