شركة “سامسونغ إلكترونيكس تنافس أبل وتطرح هاتف قابل للطي جديد

شركة "سامسونغ إلكترونيكس

 

أطلقت شركة “سامسونغ إلكترونيكس” تشكيلة الأجهزة الاستهلاكية الخاصة بها للنصف الأخير من العام، اليوم الأربعاء، حيث

قدَّمت هاتفها الجديد “غالاكسي زد فليب 3” كمنافس مباشر لإصدار “أيفون” المقبل من شركة “أبل“.

 

 

 

شركة “سامسونغ إلكترونيكس تسهدف خفض الاسعار

 

يحاول الجهاز المتصل بشكة الجيل الخامس، ويعمل بنظام “أندرويد” خفض السعر المبدئي لفئة الأجهزة القابلة للطي بشكلٍ

كبير، حيث يصل سعره إلى 999 دولاراً بعد أن كان سلفه يُكلِّف 1449 دولاراً عند الإطلاق.

 

ومع طرح هواتف “غالاكسي زد فولد 3″ الجديد بتكلفة 1799 دولاراً، و”غالاكسي واتش 4″ بسعر 249 دولاراً و”غالاكسي بادز 2”

بسعر 149 دولاراً، سيكون هاتف “فليب 3″ نقطة الجذب الرئيسية لدى”سامسونغ” في فصل الخريف، مع إلغاء الشركة لإطلاقها

المعتاد لجهاز “غالاكسي نوت”في الصيف.

 

وسيكون جهاز “فولد 3” الأكبر حجماً قادراً على استخدام قلم إلكتروني، ليحل محل جهاز “نوت” بشكل فعال في النطاق المتميز

للشركة.

 

 

خلال أحدث مكالمة إعلان أرباح بالفيديو، التزمت “سامسونغ” بتدشين “حملة تسويق رائدة على نطاق واسع” للأجهزة القابلة

للطي الخاصة بها هذا العام.

 

واستثمرت الشركة التي يقع مقرها في مدينة سوون بشكل كبير في تطوير شاشات العرض المرنة، والمفصلات المصممة

خصيصاً لأجهزتها، والتعديلات الأخرى المطلوبة لإنتاج أدوات متينة قابلة للطي، وتسعى للاستفادة من هذه الميزة وسط إطلاقها

للجيل الثالث.

 

قالت “سامسونغ” في بيان: “إن طلب السوق على الهواتف الذكية القابلة للطي ينمو وفق دالة أسية (أضعافاً مضاعفة)”، مشيرة إلى توقعات المحللين التي تتنبأ بزيادة المبيعات ثلاثة أضعاف لتصل إلى 6.5 مليون وحدة.

 

 

وبحسب الشركة: ستكون “سامسونغ المزود الرائد الأكثر سبقاً، وستقود الطلب في السوق”.

وأضافت: “نتوقع أن يكون هذا الجيل من الأجهزة القابلة للطي هو الأكثر مبيعاً لدينا حتى الآن”.

 

 

احتدام المنافسة بين  شركة “سامسونغ إلكترونيكس وابل

 

أيضا  تأمل “سامسونغ” في التفوق بالمنافسة من خلال الترويج لفئة الجهاز الذي عانى من المشاكل التقنية، إضافة إلى تردد المستهلك في شرائه نظراً لارتفاع الأسعار.

 

 

وتتعرض أكبر شركة لتصنيع الهواتف الذكية في العالم لضغوط ليس فقط على يد شركة “أبل” لكن أيضاً من المنافسين الصينيين الذين يزدادون تطوراً، بدءاً من شركة “شاومي” وحتى شركة “أوبو”، خاصة في أجزاء من أوروبا والهند.

 

 

أيضا يوم الثلاثاء الماضي، أعلن “لي جون”، الرئيس التنفيذي لشركة “شاومي” عن نيته التفوق على “سامسونغ” في غضون ثلاث

سنوات.

يعد “فليب 3” أول هاتف ذكي رئيسي قابل للطي يتم إطلاقه بأقل من ألف دولار، وهو ما يمحو عيب السعر الذي كانت تعاني

 

منه هذه الفئة سابقاً.

أيضا قال نيل شاه، مدير الأبحاث في شركة “كاونتر بوينت”، إن هذا هو “أول فارق كبير لصالح شركة سامسونغ، حيث تتجاوز أكثر من

ثلث أجهزة أيفون المباعة عالمياً حد الألف دولار”. وأضاف: “سيظل المستوى الذي يتراوح بين 800 إلى 1000 دولار أمريكي هو

المكان المناسب للهاتف الذكي القابل للطي على مدار العامين المقبلين، وذلك على افتراض تحسن معدَّل عوائد إنتاج

الشاشات القابلة للطي”.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا