شغف الاغنياء بالعملات الرقمية يجبر البنوك على إتاحة أدوات استثمارية خاصة بها

شغف الاغنياء بالعملات الرقمية يجبر البنوك على إتاحة أدوات استثمارية خاصة بها

 

تعتبر  العملات الرقمية والاستثمار فيها  في الوقت الراهن هي الشغل الشاغل للعديد من الأثرياء عبر العالم نتيجة لزيادة العائد على الاستثمار فضلا عن سرعة تحقيق الأرباح .

أيضا مع وجود العديد من العملات المشفرة التي تعمل بتقنية بلكوتشين مما يجعلها الخيار الاستثماري الأفضل والرائع لدى العديد من  الاثرياء والأشخاص العوام أيضا.

 

لكن هناك مشكلة كبيرة تحوم بالعملات الرقمية الا وهي امتناع عدد كبير من البنوك عن التعامل بها.

او حتى إتاحة الفرصة للاستثمار عليها مما دعي مجموعة من كبار المستثمرين الراغبين في الاستثمار في العملات الرقمية إلى البحث عن بدائل أخرى فورا .

 

بنوك وول ستريت تتقبل فكرة العملات الرقمية 

 

بعد رفض العملات الرقمية لسنوات، بدأ بعض عمالقة “وول ستريت”- وليس كلهم- في تقبل الفكرة.

من جانبه، قال بنك “جولدمان ساكس” هذا الأسبوع إنه على وشك تقديم أدوات استثمارية لعملة البتكوين.

وغيرها من الأصول الرقمية لعملاء الثروات الخاصة.

 

بنوك أوروبا قد تقبل التعامل بالعملات الرقمية المشفرة 

 

 فقد بدأ بنك “جوليوس باير .Julius Baer Group Ltd” في تقديم خدمات التداول والإيداع للعملات المشفرة الرئيسية داخل سويسرا.

كما بدأ البنك السويسري الخاص “بوردييه آند سي Bordier & Cie” في تداول الأصول الرقمية عبر منصة تابعة لجهة خارجية.

أما في سنغافورة، فقد بدأ بنك “دي بي إس غروب هولدينجز DBS Group Holdings Ltd” مؤخراً تبادلاً رقمياً .

يسمح للمستثمرين المؤهلين في مصرفه الخاص بالاستثمار في الأصول الرقمية الرئيسية مع توفير خدمات الإيداع لهم.

 

مخاطر مرتفعة للتقلب 

 

على الرغم من المزايا المدهشة التى تتمتع بها العملات الرقمية إلا أنها لا تزال محط انتقاد واسع لدى عدد من كبار المستثمرين وايضا المديرين التنفيذين نظرا لتعرضها المستمر للمخاطر والتقلبات في الاسعار .

حيث ذكر احد مديري البنوك في امريكا عنها وقتها  ووصفها

بكونها “شكل من أشكال الاحتيال” في عام 2017، وهدد بطرد أي موظف يتم ضبطه أثناء تداولها.

وهي تعليقات قال لاحقاً إنه نادم عليها. وحذر بنك “يو بي إس غروب إيه جي”،

أحد أكبر مديري الثروات في العالم، في يناير، مستثمري العملات الرقمية الجدد من أنهم قد يخسرون كل أموالهم.

 

في نفس السياق حذر نظام إسماعيل، مؤسس “إيثيكوم للإستشارات Ethikom Consultancy”، التي تقدم المشورة للشركات بشأن الامتثال، ومقرها سنغافورة

 

: “لدى المقرضين أيضاً مخاوف بشأن الامتثال وإدارة المخاطر، لا سيما فيما يتعلق بمخاطر غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

ومع ذلك، فإن المنظمين في جميع أنحاء العالم يجددون إطار عملهم لتنظيم وسطاء تداول العملات المشفرة كمؤسسات مالية تقليدية”.

 

قبول واسع للعملة الاشهر عالميا البتكوين 

على صعيد آخر لا تزال فكرة الاستثمار في البتكوين تلقي قبول واسع من جانب عدد كبير من أثرياء العالم .

الذين حققوا بالفعل عائدات ضخمة على استثماراتهم في العملات المشفرة .

 

حيث ذكر طيب محمد المدير التنفيذي لشركة أجريوس المتخصص في إدارة الثروات العائلية تعقيبا لة على ارتفاع الرغبة في 

 

الاستثمار في العملات الرقمية 

لقد شهدنا ارتفاعاً في الطلب على محترفي الاستثمار، لا سيما أولئك المتخصصون في مجال الأسهم الخاصة والأصول الرقمية”. وقال إنه في العام الماضي، قام أحد مكاتب إدارة الثروات لعائلة واحدة، ويتخذ من العاصمة الإنجليزية مقراً له، بتحويل محفظته الاستثمارية التي تبلغ حوالي 2.8 مليار دولار من العقارات إلى فئات الأصول الجديدة بما في ذلك العملات المشفرة.

 

مليارديرات البتكوين 

بفضل السرعة الهائلة التي نمت بها البتكوين وسرعة انتشارها الكبيرة.

حيث حظيت بإشادة واسعة وقبول كبير لدى قطاع كبير من المتداولين الذين بالفعل تمكنا من تكوين ثروة ضخمة نتيجة للاستثمار المبكر الرشيد فيها 

 

على سبيل المثال لدينا مؤسس شركة كوين بيز التي تعد البورصة الأكبر في العالم لتداول العملات المشفرة ومن المتوقع أن يتم طرح اسمه من بكرة للطرح العام 

 

وكتب أرمسترونج، 38 عاماً، في رسالة مدرجة في ملفات تسجيل “كوين بيز” لدى هيئة الأوراق المالية والبورصات الأمريكية: “كان التداول والمضاربة أول حالات الاستخدام الرئيسية التي ظهرت في العملة المشفرة، تماماً مثل اندفاع الأشخاص لشراء أسماء النطاقات في بداية ظهور الإنترنت. لكننا نشهد الآن تطور العملة المشفرة إلى شيء أكثر أهمية”.

 

في الختام بعد وقت ليس بالطويل سوف تتقبل كبار  بنوك العالم فكرة الاستثمار في العملات الرقمية لأنها وفقا لتصريح العديد من المحللين الكبار هي المستقبل .

 

قد يعجبك ايضا