صانعو الرقائق يوقفون الإنتاج في الولايات المتحدة.. ما السبب ؟

واشنطن- فوربس بيزنس | أوقفت شركات تصنيع الرقائق الدقيقة في تكساس الإنتاج يوم الخميس.

وجاء ذلك بسبب انقطاع التيار الكهربائي وسط ظروف الشتاء القاسية في الولاية الأمريكية.

ويمكن أن يكون لتوقف العمل تأثير مدمر على كل شيء من الإلكترونيات إلى صناعة السيارات.

وأعلنت شركة سامسونج أنها “أوقفت تدريجيًا العمليات” في مصنع في أوستن بناءً على أوامر من مزودي مرافق الطاقة المحليين.

كما توقفت أشباه الموصلات الهولندية الأمريكية NXP، التي توفر رقائق لصناعة السيارات والشبكات الرقمية، عن التصنيع في نفس المنطقة.

وطالب صانعو الرقائق في الولايات المتحدة الأسبوع الماضي بأن يقدم الكونجرس الأموال الفيدرالية للصناعة الحيوية.

وتخطط بعض مجموعات الأعمال لإرسال خطاب إلى البيت الأبيض في وقت لاحق يوم الخميس يطلب فيه من الرئيس جو بايدن دعم هذه الخطوة.

وأرسلت رابطة صناعة أشباه الموصلات (SIA)، التي تمثل 98٪ من صناعة أشباه الموصلات الأمريكية من حيث الإيرادات، خطابًا يوم الأربعاء الماضي إلى بايدن.

وحث هذا الخطاب على تضمين تمويل كبير لتصنيع أشباه الموصلات والبحث في خطة الإدارة للتعافي الاقتصادي والبنية التحتية.

وأشارت SIA إلى أنه بينما كان للولايات المتحدة حصة 37٪ في تصنيع الرقائق العالمية خلال التسعينيات.

فيما،انخفض هذا الرقم إلى 12٪ اعتبارًا من العام الماضي، وفق قولها.

وجاء في الرسالة أن “هذا التراجع يرجع إلى حد كبير إلى الدعم الكبير الذي قدمته حكومات منافسينا العالميين، والذي وضع الولايات المتحدة في وضع تنافسي غير مؤات”.

وأكد جون نيوفر، رئيس SIA ومديرها التنفيذي، أن التقنيات الأساسية لأشباه الموصلات.

وهي وفق قوله التي تشمل قطاعات مثل الرعاية الصحية والاتصالات والطاقة النظيفة والحوسبة والنقل.

وقال إن هذه القطاعات قد أبقت البلاد والاقتصاد قائمين خلال جائحة فيروس كورونا.

في غضون ذلك، طلب بايدن من تايوان المساعدة في إيجاد حل لنقص الرقائق العالمي الناجم عن الوباء والذي يضر بصناعة السيارات الأمريكية، وفقًا لما ذكره كبير مستشاريه الاقتصاديين بريان ديزي.

وأودت ظروف الشتاء القاسية حتى الآن بحياة 37 شخصًا على الأقل في ولايات متعددة، معظمهم في تكساس.

موضوعات قد تهمك:

تايوان: تلقينا طلبات رسمية بتخفيف نقص رقائق السيارات

قد يعجبك ايضا