صندوق النقد الدولي: النمو العالمي “أسوأ” من المتوقع

واشنطن – فوربس بيزنس | خفّض صندوق النقد الدولي من توقعاته لنمو الاقتصاد العالمي لهذا العام والعام المقبل في أعقاب جائحة فيروس “كورونا” الوبائي.

ويتوقع الصندوق الدولي الآن انخفاضًا بنسبة 5٪ تقريبًا في 2020.

وهذا الانخفاض هو أسوأ بكثير من توقعات الصندوق قبل 10 أسابيع فقط في أبريل/نيسان الماضي.

ومن المتوقع أن ينكمش الاقتصاد البريطاني بأكثر من 10٪ هذا العام، يليه انتعاش جزئي في عام 2021.

وسيكون الانخفاض البريطاني من أكثر الانخفاضات حدّة، على الرغم من أنّه ليس بنفس عمق التوقعات لإيطاليا أو فرنسا.

وحذّرت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي، كريستالينا جورجييفا، من أن الأحداث تجاوزت توقعات أبريل.

وقال جورجييفا إنّ المسار المحتمل للاقتصاد العالمي يبدو أسوأ.

وينعكس ذلك في التوقعات الجديدة لكل من العالم والاقتصاد البريطاني.

وكانت توقعات أبريل السابقة منخفضة بنسبة 6.5٪ للمملكة المتحدة و3٪ للعالم.

وتعكس النظرة الأكثر قتامة جزئيًا حقيقة أنّ البيانات منذ أبريل أشارت إلى تباطؤ أكثر حدة من التوقعات السابقة.

وعادة ما يتعرض إنفاق المستهلكين لضربة أقل بكثير من الانكماش في الاستثمار التجاري.

لكن هذه المرة، أدّى الإغلاق والإبعاد الاجتماعي الطوعي من الأشخاص الذين يخشون الإصابة إلى انخفاض الطلب.

ويتوقع صندوق النقد الدولي أن يقوم الناس بالمزيد من “الادّخار الوقائي”؛ مما يقلل من استهلاكهم بسبب التوقعات غير المؤكدة في المستقبل.

ويحذّر التقرير أيضًا من أنّه من المحتمل أن تكون هناك “ندبات” اقتصادية أكثر.

وحال زيادة عدد الشركات التي تتوقف عن العمل والعاطلين عن العمل لفترة أطول فإنّ ذلك يعني أنّه من الصعب على النشاط الاقتصادي الارتداد بالسرعة المرجوة.

وهناك خطر يتمثّل في احتمال انخفاض كفاءة الشركات التي تعاني اقتصاديًا جرّاء الأزمة؛ بسبب الخطوات التي تتخذها للحد من خطر انتقال الفيروس إلى مكان العمل.

وتقع أكبر الانكماشات الاقتصادية التي يتصوّرها صندوق النقد الدولي هذا العام في الاقتصادات المتقدمة وخاصة في أوروبا.

ومن المرجح أن تكون المملكة المتحدة واحدة من أعمق هذه الاقتصادات.

وتشير توقعات صندوق النقد الدولي الجديدة إلى أنّ الاقتصاد البريطاني في عام 2022 سيكون أصغر مما كان متوقعًا في توقعات أبريل الماضي.

ويتوقع الصندوق بعض التعافي غير المكتمل في العديد من البلدان هذا العام.

وكانت منظمة التجارة العالمية توقّعت في تقرير سابق تسجيل تراجع تاريخي بنسبة 18.5% في الفصل الثاني من العام الجاري بسبب تفشّي وباء “كورونا”.

قد يعجبك ايضا