عضو في مجلس النواب الأمريكي يطالب بتفكيك “فيسبوك”

مجلس النواب

 

يطالب النائب الديمقراطي “رو خانا” عضو مجلس النواب من ولاية كاليفورنيا، بإلغاء استحواذ شركة “فيسبوك” على شركتي

“انستغرام”، و”واتساب”–إذ تُعدَّان من أكبر صفقاتها في العقد الماضي- فقد دعا إلى المزيد من اللوائح الصارمة حول مكافحة

الاحتكار والخصوصية.

 

بلومبرغ يوم الإثنين: “يبدو لي أنَّنا سنكون أفضل حالاً إذا كانت المنصات متعددة”. وأضاف: “لا أعتقد أنَّه كان يجب الموافقة على

الاندماج في المقام الأول”، في إشارة إلى استيلاء “فيسبوك” على “انستغرام”.

 

أيضا أشار إلى أنَّه لا توجد الكثير من منصات وسائل التواصل الاجتماعي القوية الأخرى، وأنَّ وجود “انستغرام”، و”واتساب” ككيانين

منفصلين سيساعدان في تعزيز المزيد من المنافسة، مستشهداً بالسابقة التي أرساها تفكُّك شركة “إيه تي أند تي” (AT&T

Inc) في ثمانينيات القرن الماضي، وشركة “ستاندرد أويل كو” (Standard Oil Co) في عام 1911 باعتباره “علاجاً استثنائياً”، إلا

أنَّه يستحق الدراسة.

 

 مجلس النواب مكافحة الاحتكار

أيضا في ديسمبر، رفعت لجنة التجارة الفيدرالية الأمريكية، التي راجعت وأقرَّت عمليات الاستحواذ على “فيسبوك”، و”واتساب” في

 

أيضا أوضح خانا، المسؤول السابق في إدارة أوباما في وزارة التجارة، أنَّه يدعم مشروع قانون قدَّمته عضو الكونغرس عن ولاية

مينيسوتا “آمي كلوبوشار”، وهي زميلة ديمقراطية، الذي يجعل من الصعب على بعض الصفقات الفوز بموافقة مكافحة الاحتكار

من خلال وضع العبء على الشركات لإثبات أنَّ عملية الاستحواذ ليست مضادة للمنافسة. وبموجب القوانين الحالية، يتعيَّن على

الحكومة إقناع القاضي أنَّ الاندماج سيضرُّ بالمنافسة.

 

أيضا جدير بالذكر أنَّ مشروع قانون “كلوبوشار” هو جزء من جهد أوسع من الحزبين لكبح جماح شركات التكنولوجيا الكبرى، وجلب

المزيد من المنافسة.

 

في الأسبوع الماضي، قدَّم الديمقراطيون بقيادة النائب “ديفيد سيسلين”، وهو ديمقراطي من ولاية رود آيلاند، تشريعات من

شأنها إجبار شركتي “أمازون دوت كوم”، و”أبل” وغيرهما من الشركات العملاقة على البيع أو الخروج من الأعمال التجارية

الرئيسية.

 

 

في المقابلة، دعا خانا أيضاً إلى مبادئ توجيهية لتنظيم نوع المحتوى الذي يجب إزالته من المنصات، وقال في إشارة إلى رئيسي شركتي “تويتر”، و”فيسبوك”: “إلى أن نفعل ذلك، أعتقد أنَّنا سنستمر في العيش في عالم يكون فيه الإنترنت مثل الغرب المتوحش الذي يُقرر فيه “جاك دورسي”، و”مارك زوكربيرغ” القواعد؛ ولا أعتقد أنَّ هذه هي الطريقة التي يجب أن نعمل بها”.

وأضاف: “أعتقد أنَّ التكنولوجيا هي قوة من أجل الخير؛ كما أرى أنَّها قوة للابتكار وريادة الأعمال، إلا أنَّنا بحاجة إلى لوائح أقوى بشأن الخصوصية، وذلك جنباً إلى جنب مع قانون حقوق الإنترنت الذي أطرحه، وقوانين مكافحة الاحتكار من أجل الوصول إلى ساحة لعب تنافسية”.

قد يعجبك ايضا