عودة الحركة المرورية تنعش تطبيقات خدمات ركن السيارات

عودة الحركة المرورية تنعش تطبيقات خدمات ركن السيارات

 

خلال ذروة جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة، كانت السيارات ,والحركة المرورية تقبع بلا عمل في المواقف، وبدت شوارع

المدن وكأنها مهجورة. وخلال فترة الحجر المنزلي، بينما كان رواد هذه الطرقات يعملون بشكل كبير عن بعد، ومن

على أسرّتهم في كثير من الأحيان، كان العثور على مكان شاغر في مواقف السيارات، أمراً يسيراً جداً.

 

 

شكّلت كل هذه الأمور أخباراً مدمرة للكيانات الصغيرة المتمثلة بشركات التقنية الناشئة المختصة بمساعدة الأشخاص

بالعثور على أماكن لركن سياراتهم، وحجزها.

 

وفي هذا الإطار، تراجعت أعمال شركة “سبوت هيرو” المطورة لتطبيق يساعد قائدي السيارات على تحديد أماكن

لركن السيارات، بنسبة 90% في أبريل 2020، مقارنة بشهر فبراير من العام نفسه، وهو ما دفع الشركة لتسريح نصف

موظفيها، و”لقد كان وقتاً عصيباً حقاً بالنسبة لنا”، بحسب قول مارك لورانس، الرئيس التنفيذي للشركة.

الحركة المرورية

 

والآن، عاد سائقو السيارات إلى الشوارع، وعادت الممارسة الأمريكية الشهيرة والمتمثلة بالبحث عن مكان لركن

السيارات، حيث ارتفعت حركة المرور في البلاد بنسبة 55% في أبريل الماضي، مقارنة بنفس الشهر من عام 2020،

وذلك وفقاً للإدارة الفيدرالية للطرق السريعة.

 

وعلى الرغم من أن الطرق داخل المدن كانت أبطأ في استعادة معدلات الازدحام من نظيراتها في الضواحي، إلا أن

حركة المرور في مدن مثل شيكاغو ولوس أنجلوس، ونيويورك، وواشنطن، بلغت في يونيو مستويات ما قبل الوباء

مرة أخرى، وذلك وفقاً لشركة “إنريكس” (Inrix) المختصة بتحليل بيانات حركة النقل.

أثرت عودة الحركة المرورية بشكل مباشر على “سبوت هيرو” وغيرها من الشركات في المجال، فباتت تتلقى الكثير

من العملاء الجدد. وبدأت الحجوزات عبر الشركة بالارتفاع خلال يناير الماضي، وتسارعت من ذلك الحين، إذ يقول

لورانس: “كانت العودة بطيئة، ثم نشطت فجأة الآن، وأصبحت الشركة الناشئة تحقق أرباحاً لأول مرة منذ 10 أعوام،

ويرجع الفضل في ذلك جزئياً إلى الزيادة في ملكية السيارات، مدفوعة من الأشخاص الذين يتجنبون النقل العام”.

 

 

من جهتها، فإن شركة “فلاش باركينغ”، التي تمتلك تطبيقين لإيجاد أماكن شاغرة لركن السيارات، والتي تعمل أيضاً

بمساعدة شركات إدارة الأحداث والمرائب على تنسيق توافر الأماكن الشاغرة للسيارات، باتت هي الأخرى تتلقى الآن

طلباً على خدماتها، بشكل أعلى مما كان عليه الوضع ما قبل الوباء في بعض المدن.

 

كذلك فإن شركة “سبوت إنجيلز”، التي تستخدم مدخلات الحركة المرورية لإنشاء خرائط للأماكن الشاغرة القريبة، قالت

إن إيراداتها الشهرية تضاعفت منذ أن سجلت ارتفاعاً في فبراير 2020، لتتضاعف ثلاث مرات بحلول مايو 2021.

 

 

 

قد يعجبك ايضا