غوس ريكروتمينت تطلق حملة للبحث عن طيارين لشغل وظائف شاغرة

 

عندما أطلقت “غوس ريكروتمينت” (Goose Recruitment) حملة في بريطانيا مؤخراً للعثور على 30 طيارا لطائرات شحن من

 

طراز “بوينغ 737” تابعة لعميل في أوروبا، تلقَّت الشركة 400 سيرة ذاتية في غضون 48 ساعة، اعتاد أغلبهم قيادة طائرات

الركاب التجارية.

 

قال مارك تشارمان، الرئيس التنفيذي لشركة “غوس”، في مقابلة من مكتبه في ساوثهامبتون على الساحل الجنوبي الإنجليزي:

“كان معظم طياري الخطوط الجوية ينظرون بدونية إلى طائرات الشحن قبل وباء كورونا، ولكنهم يقولون اليوم (قم بتوظيفي)!”

 

هجرة الكوادر من “بوينغ” تهدد التعافي بعد أزمة “737 ماكس”

 

يبدو أن العالم بأكمله يضج بمثل هذا الصخب من أجل الحصول على وظيفة، إذ يغزو الطيارون اليائسون، الذين تم إيقافهم

بسبب الوباء لأكثر من عام، شركات التوظيف من أجل تأمين مكان لهم في الوظائف القليلة المتوّفرة من وظائف الطيران

الجديدة بالسوق، في محاولة أخيرة لإنقاذ مستقبلهم المهني في هذا المجال.

 

تتلّقى شركة “وازينك إنترناشيونال” (Wasinc International)، التي توظِّف طيارين من الخارج لشركات طيران صينية ويابانية،

الكثير من رسائل البريد الإلكتروني من المتقدّمين العاطلين عن العمل، لدرجة أن الشركة لم تعد بحاجة إلى الإعلان عن الوظائف

التي ترغب في شغلها. وقال ديف روس، الرئيس التنفيذي لشركة “وازنيك”، في مقابلة من منزله بلاس فيغاس، إن طلبات

التوظيف من الطيارين غير المحظوظين، بدءاً من البرازيل والمكسيك إلى كندا وأوروبا، قفزت بـ 30 ضعفاً على الأقل منذ فترة

ما قبل الوباء.

 

غوس ريكروتمينت : مطلوب طيارين

 

في حين أن الانتعاش في السفر الجوي الداخلي للولايات المتحدة يوّفر بعض الأمل للطيارين، إلا أن مناشداتهم لأجل الحصول

على عمل تعكس صناعة أهلكتها الأزمة. فلقد تجاوز فقدان الوظائف المؤقتة والدائمة في أكبر أربع شركات طيران في الولايات

المتحدة 150 ألفاً خلال العام الماضي، بما في ذلك الطيارون والموظفون الآخرون، وكذلك تظل قدرة شركات الطيران العالمية

منخفضة بنسبة 31% عن المستويات العادية، وفقاً لـ “أو إيه جي”(OAG).

 

الصلاحية

تُهدد الموجات العدوانية لمتحوّل (دلتا) سريع الانتشار بتأجيل تعافي السفر، مما قد يجلب المزيد من المتاعب للصناعة، حيث

يغادر الطيارون للأبد للتقاعد، أو للبحث عن عمل آخر، أو بسبب انتهاء صلاحية مؤهلاتهم في الطيران. هذه المخاطر ستؤدي إلى

نقص في الطيارين المهرة بقمرة القيادة بعد التعافي بشكل ثابت.

 

عادة، يتعيّن على طياري خطوط الطيران اجتياز فحصين للكفاءة سنوياً، على أن تنتهي صلاحية المؤهلات الإضافية المرتبطة

بأنواع طائرات معينة في غضون 12 أو 24 شهراً. ووجدت دراسة استقصائية في شهر يناير أن أكثر من نصف الطيارين التجاريين

في العالم لم يعودوا يطيرون من أجل تأمين لقمة عيشهم.

 

انتعاش مُرتبك وطائرات في انتظار الإقلاع.. هل حان وقت التحليق مجدداً؟

 

 

 

قد يعجبك ايضا