فيراري الايطالية تعلن عزمها إطلاق سيارتها الكهربائية بحلول عام 2025

فيراري الايطالية تعلن عزمها إطلاق سيارتها الكهربائية بحلول عام 2025

أعلنت شركة فيراري العملاق الإيطالي في مجال السيارات الرياضية والسريعة عن عزمها طرح أول نسخة من سيارتها الكهربائية بحلول عام 2025م .

 

أيضا كاميليري قد أعرب، طوال فترة ولايته، عن شكوكه في إمكانية تخلّي “فيراري” عن محركات الاحتراق.

وكان اختيار كاميليري لإدارة إحدى العلامات التجارية البارزة للسيارات في عام 2018،

اختياراً مثيراً للجدل إلى حد ما، نظراً لافتقاره إلى الخبرة اللازمة في مجال صناعة السيارات.

 

وفي عام 2016، قال كاميليري، صاحب الـ 66 عاماً: “الكثير من عملائنا يواجهون صعوبة في تخيّل سيارة فيراري

حقيقية تعمل بالكهرباء بالكامل”.

عدا عن أنه قال للمحللين، خلال العام الماضي،

إنه لا يعتقد أن “فيراري” ستتحول إلى السيارات الكهربائية بنسبة 100% واستبعد وصولها حتى إلى نسبة 50% تماماً.

 

بينما أخبر إلكان، سليل عائلة أنيللي، المستثمرين، يوم الخميس الماضي،

أن البحث عن رئيس تنفيذي جديد آخذ في التسارع

وأن المرشحين ضمن قائمة الشركة سيكون لديهم القدرات التكنولوجية اللازمة لقيادة الشركة.

 

وقال إلكان إن الرئيس التنفيذي الجديد سيشارك التفاصيل المتعلقة بمستقبل فيراري.

خلال يوم أسواق رأس المال في عام 2022، الذي سيكون عام يسوده إطلاق عدة منتجات جديدة هامة.

 

وأضاف إلكان: “إن “بوروسانغوي” أول سيارة دفع رباعي من نوعها في فيراري، تتحول إلى شيء مميز حقاً”.

 

وتابع أخيراً: “نحن نواصل تنفيذ استراتيجيتنا للتحول نحو الكهرباء بطريقة شديدة الانضباط. ويعد استدامتنا وتطبيقنا

لهذه التقنيات سواء في المحركات الرياضية،

ومحركات السيارات العادية، فرصة كبيرة لنقل تفرّد “فيراري” وشغفها إلى الأجيال الجديدة”.

 

أسهم فيراري تتراجع 

عد تقدُّمها في السباق على منافسيها لسنوات، تراجعت “فيراري” للصفوف الخلفية في أسواق الأسهم، بعد أن

هبطت أسهم صانعة السيارات الفائقة الإيطالية.

 الأفضل أداءً في مؤشر “ستوكس 600” للسيارات وقطع الغيار خلال

السنوات الثلاث الماضية، بنسبة 5.6% منذ بداية 2021، وعانت من أسوأ ربع منذ نهاية 2018.

وهو ما يتناقض مع

المكاسب القوية للمنافسين مثل “فولكس واغن”، التي تمتلك العلامات الفارهة “بورش”، و”بوغاتي”،

و”لامبورجيني”.

 

و في حين تمتَّعت أرباح المنافسين، خاصة “فولكس واغن”، بدفعة من الضجة حول المركبات الكهربائية.

فإنَّ الشركة المعروفة بشعار الحصان الجامح عانت من نكسات بما في ذلك توقُّعات أرباح مخيبة للآمال.

 

قد يعجبك ايضا