قطب المال والأعمال بافيت يراهن على السيارات الكهربائية في الصين

قطب المال والأعمال

 

حصل قطب المال والأعمال الملياردير وارن بافيت على الكثير من الاستثمارات السليمة بفضل استراتيجية الشراء والاحتفاظ التي

تتسم بالصبر والدراسة.

 

أصبح من الواضح أنه يطبق الاستراتيجية مرة أخرى في قطاع المركبات الكهربائية.

بالنسبة للمستثمرين الذين يضخون الأموال في التكنولوجيا، سيكون من الحكمة التفكير في كيفية نظر وارن بافيت لمستقبل

القطاع.

 

“بي واي دي”

ارتفعت قيمة حيازات شركة “بيركشاير هاثاواي” التي يملكها الملياردير وارن بافيت في “بي واي دي كو ليمتد”، وهي واحدة من

أقدم الشركات المُصنِّعة للسيارات وبطاريات السيارات في الصين.

 

ارتفع سعر سهم “بي واي دي” بنسبة 30% تقريباً منذ بداية 2021.

 

أيضا دعم بافيت “بي واي دي” لأكثر من 10 سنوات، حيث يمتلك حوالي 22% بالشركة المدرجة في هونغ كونغ، التي تزيد قيمتها

السوقية على 915.6 مليار دولار هونغ كونغ (117.6 مليار دولار)، وبالتالي تزيد عن القيمة السوقية لشركة ” نيو إنك” الصينية

المُصنِّعة للسيارات، من الجيل الجديد المدرجة في نيويورك.

 

إذن، كيف يختلف ذلك عن بقية السيارات الكهربائية والتي تستمر في الارتفاع؟

 

 قطب المال والأعمال يعلق الامال على تكنولوجيا البطاريات

“بي واي دي” هي أكثر من مجرد شركة ناشئة أخرى تحاول منافسة “تسلا”. إنها تقترب من إتقان التكنولوجيا المناسبة لبطاريات

السيارات الكهربائية، الجزء الأساسي أو جوهر السيارة الكهربائية الذي يمثل نحو 50 % من السعر، وهي ضرورية لاقتناء

السيارات الكهربائية على نطاق واسع. الأمر الذي شحذ عزيمة “بيركشاير”.

 

أيضا  اكتشف تشارلي منغر، شريك رجل الأعمال بافيت منذ فترة طويلة، عبقرية وانغ تشوانفو، الكيميائي والباحث وراء انطلاق “بي

واي دي”، مما أدى إلى شراء “بيركشاير” حصة 10 % مقابل حوالي 230 مليون دولار في الشركة خلال عام 2008.

 

أيضا في المقالة الرئيسية التي تصدرت مجلة “فورتشن” لعام 2009، وصف منغر، وانغ بأنه “مزيج من توماس إديسون وجاك ويلش [من

شركة جنرال إلكتريك] – مثل إديسون في حل المشكلات التقنية، ومثل ويلش في إنجاز ما يحتاج إلى القيام به. إنني لم أر

شخصية مثل ذلك”. اتضح أن هذه دعوة قائمة على الوعي تماماً.

 

أيضا  يفهم وانغ البطاريات، فعند حدوث التناغم السليم، سيحدد مدى جودة السيارات المجهزة بمجموعة البطاريات هذه ويمكن أن

تفعل ذلك.

 

لقد تم منح شركته وضعية أفضل، في حين تتعثر بقية الشركات في القطاع، من خلال عمليات الاسترداد وحرائق البطاريات.

 

تكلفة مناسبة

أيضا تتسم سيارات “بي واي دي” الكهربائية بأنها عملاقة، ولا تحمل الروعة التقنية لسيارات الجيل الجديد مثل “نيو” أو الطراز إكس

الذي تنتجه “تسلا”.

 

لكنها تتمتع بالسعر المناسب وتكنولوجيا البطاريات الآمنة. إنها حالياً أكبر شركة لتصنيع المركبات الكهربائية في الصين، وتبيع

سيارات أكثر من الشركات المنافسة في البر الرئيسي.

 

ضاعفت شركة “بي واي دي” تصنيع بطاريات ميسورة التكلفة على نطاق واسع – وراهنت على التكنولوجيا لتحقيق هذا الهدف.

 

 

 

قد يعجبك ايضا