قطر للبترول توقع اتفاقاً مع بنغلاديش لتوريد الغاز الطبيعي المسال

الدوحة- فوربس بيزنس | أبرمت قطر للبترول اتفاقية بيع وشراء طويلة الأمد (SPA) مع فيتول.

وجاءت الاتفاقية لتوريد 1.25 مليون طن سنويًا من الغاز الطبيعي المسال إلى عملاء فيتول النهائيين في بنغلاديش.

وبموجب الاتفاقية، ستبدأ عمليات تسليم الغاز الطبيعي المسال في وقت لاحق من هذا العام.

وتدلل الاتفاقية على التزام دولة قطر المستمر بتلبية الاحتياجات المتزايدة لعملائها من إمدادات الغاز الطبيعي المسال الموثوقة.

ورحب شريدة الكعبي، وزير الدولة لشؤون الطاقة، الرئيس والمدير التنفيذي لقطر للبترول ، بتوقيع الاتفاقية.

وقال “يسعدنا توقيع هذه الاتفاقية مع فيتول، ونتطلع إلى بدء عمليات التسليم. بموجب SPA لمواصلة المساهمة في تلبية متطلبات الطاقة في بنغلاديش “.

واختتم الوزير الكعبي تصريحاته بالقول: “هذا المنتجع يسلط الضوء أيضًا على قدرتنا القوية على تلبية متطلبات شركائنا وعملائنا.

وقال “نحن فخورون بالاستمرار في كوننا المورد المفضل لعملائنا وشركائنا في جميع أنحاء العالم”.

وقبل يومين ثبتت وكالة كابيتال إنتليجنس التصنيف الإئتماني للعملات المحلية والأجنبية طويل الأجل لقطر.

وجاء ذلك عند درجة -AA و تصنيف العملات المحلية والأجنبية على المدى القصير عند +A1 مع نظرة مستقبلية مستقرة.

وأرجعت الوكالة في تقريرها أسباب تثبيت التصنيف والنظرة المستقبلية الى إحتياطات قطر المتمثلة بأصول الصندوق السيادي.

وبلغت الاحتياطات نحو 300 مليار دولار، واحتياطات الغاز الطبيعي التي تصل الى 1.750 تريليون قدم مكعب.

وقدرت الوكالة أن تسجل موازنة قطر العام الحالي فائضا بنحو 4.2% من الناتج المحلي.

وجاء الفائض بدعم من تحسن الإيرادات المتأتية من ارتفاع أسعار النفط، وانتعاش صادرات الغاز الطبيعي المسال.

وقدرت موازنة قطر للعام 2021 تسجيل عجز بقيمة 34.6 مليار ريال مع إيرادات بنحو 160 مليار ريال.

فيما بلغت النفقات بنحو 195 مليار ريال استنادا الى تقدير سعر برميل النفط عند مستوى 40 دولارا للبرميل.

ويرجع تثبيت الوكالة إلى حزمة من العوامل، أبرزها الاحتياطيات المالية الكبرى التي تمتلكها الدولة.

وتتمثل الاحتياطات في أصول جهاز قطر للاستثمار (صندوق الثروة السيادي) والتي تفوق 300 مليار دولار، فضلا عن احتياطيات الغاز.

إقرأ أيضًا:

ماذا يعني تثبيت تصنيف قطر الإئتماني ؟

قد يعجبك ايضا