كورونا يخفض حركة الركاب الجوية العالمية خلال 2020

بنسبة 66٪

واشنطن- فوربس بيزنس | مع تصاعد الخوف من فيروس كورونا وتزايد الإصابات في جميع أنحاء العالم، تراجعت حركة المسافرين الجويين العالمية بنسبة 65.9٪ في عام 2020.

وجاء ذلك مقارنة بالعام السابق، وفقًا لمجموعة تجارية رائدة.

وقال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (IATA) في بيان، إن هذا يعد أكبر انخفاض في حركة المرور في تاريخ الطيران.

وانخفض الطلب الدولي على الركاب بنسبة 75.6٪ على أساس سنوي في عام 2020.

وانخفضت السعة المقاسة بعدد المقاعد المتاحة بالكيلومترات على الطرق الدولية بنسبة 68.1٪ وانخفض عامل الحمولة بنسبة 19.2 نقطة مئوية إلى 62.8٪.

وانخفض الطلب المحلي بوتيرة أبطأ العام الماضي، بانخفاض 48.8٪ مقارنة بعام 2019.

وانكمشت القدرة على الرحلات الداخلية بنسبة 35.7٪ وانخفض عامل الحمولة 17 نقطة مئوية إلى 66.6٪ خلال نفس الفترة.

وأظهرت البيانات أيضًا أن حجوزات السفر المستقبلي التي تمت في يناير 2021 انخفضت بنسبة 70٪ على أساس سنوي.

وزاد ذلك من الضغط على المراكز النقدية لشركات الطيران ويحتمل أن يؤثر على توقيت التعافي المتوقع.

وتطرق اتحاد النقل الجوي الدولي إلى التوقعات لعام 2021.

وقال إنه من المتوقع أن يتحسن الطلب الإجمالي بنسبة 50.4٪ عن العام الماضي، مما سيرفع الصناعة إلى 50.6٪ من مستويات 2019.

ومع ذلك، إذا استمرت قيود السفر الأكثر صرامة استجابة للمتغيرات الجديدة، فقد يقتصر تحسين الطلب على 13٪ فقط.

وسيكون ذلك فوق مستويات عام 2020، مما يترك الصناعة عند 38٪ من مستويات 2019.

وقال ألكسندر دي جونياك، المدير العام والرئيس التنفيذي لـ IATA “إن العام الماضي كان كارثة”.

وتابع لا توجد وسيلة أخرى لوصف ذلك.

وقال “إن التعافي الذي حدث خلال موسم الصيف في نصف الكرة الشمالي توقف في الخريف وتحول الوضع إلى أسوأ بشكل كبير خلال موسم العطلات في نهاية العام”.

ومنذ العام الماضي تم فرض قيود سفر أكثر صرامة في مواجهة حالات تفشي جديدة وسلالات جديدة من فيروس كورونا.

 إقرأ المزيد:

هل سيضمن لقاح كورونا تعافي قطاع الطيران حول العالـم ؟

قد يعجبك ايضا