كيف عززت أزمة كورونا أهمية القمح الاستراتيجية ؟

أنقرة- فوربس بيزنس | اكتسب القمح أهمية استراتيجية أكبر وسط الوباء، عندما ركزت البلدان على الاستهلاك المحلي بدلاً من التجارة الخارجية.

فيما أدى ذلك لارتفاع مخزونات القمح في البلدان بشكل كبير.

وتأثرت العلاقات التجارية وسلاسل التوريد بالسياسات الحمائية التي ازدادت قوة خلال جائحة كورونا، الذي ظهر لأول مرة في ديسمبر الماضي في الصين.

وقال إرين جونهان أولوسوي، إن إجمالي إنتاج القمح العالمي يبلغ حوالي 770 مليون طن سنويًا، و20 مليون طن من هذا الإنتاج عبارة عن فائض في الإنتاج.

وأولوسوي هو رئيس الرابطة الدولية للمطاحن العاملة (IAOM) أوراسيا، ورئيس اتحاد صناع الدقيق التركي.

وتابع “في حين يبلغ إجمالي مخزون القمح العالمي حوالي 320 مليون طن”.

وقال “إن الصين تمتلك حوالي نصف هذه المخزونات بـ 163 مليون طن، بزيادة 7 ملايين منذ بداية هذا العام”.

وأضاف أولوسوي “أنه بينما يعيش واحد من كل ثلاثة أشخاص في جميع أنحاء العالم في الصين، فإن 50٪ من مخزون القمح موجود في الصين”.

وأضاف “العمر الافتراضي للقمح هو من ثلاث إلى خمس سنوات، وإذا كانت هناك حرب، فإن القمح [كمنتج استراتيجي]” شيء يشبه الرصاصة “.

وفيما يتعلق بإنتاج الدقيق والتجارة أثناء الوباء، قال إن دولًا مثل فرنسا والمملكة المتحدة ركزت على الاستهلاك المحلي في هذه الفترة.

وقال إن فرنسا، منافسة تركيا في سوق الدقيق العالمي، خاصة في دول غرب إفريقيا.

فيما لم تتمكن وفق قوله من تلبية الطلب على الدقيق في فترة الوباء لكن تركيا واصلت تصدير الدقيق إلى إفريقيا.

وأشار إلى أن معدل الاستفادة من قدرة صناعة الدقيق التركي يبلغ حوالي 50٪، بطاقة إجمالية تبلغ 32 مليون طن سنويًاو 17 مليون طن من سعة الدقيق غير المستخدمة.

وقال إن ذلك سيساعد على تلبية الطلب العالمي على الدقيق.
وأوضح أولسوي أنه إذا احتاج أي بلد إلى كمية كبيرة من الدقيق، فعليه أن يأتي إلى تركيا.

وأضاف “الدول التي تواجه مشاكل في الإنتاج الصناعي مثل اليمن وليبيا والصومال والعراق وكوبا وفنزويلا لا يمكنها إنتاج الدقيق محليًا”.

وتعتبر تركيا هي أكبر مصدر للطحين في العالم وثاني أكبر مصدر للمعكرونة.

وحول صادرات المعكرونة التركية هذا العام، قال أولسوي إنه بينما صدرت البلاد 1.25 مليون طن من المعكرونة العام الماضي، فمن المتوقع أن يصل الرقم هذا العام إلى أكثر من 1.3 مليون طن.

وشدد على أن القمح التركي القاسي -لإنتاج المعكرونة -يفوق المعايير العالمية بينما أسعاره أقل من الأسعار العالمية.

وأضاف أن مزايا التكلفة والجودة هذه توفر فرصًا لمنتجي المعكرونة الأتراك.

وقال أولوسوي أيضًا إن مساحة زراعة القمح الصلب في تركيا تتزايد كل عام.

ومن المتوقع أن يصل إنتاج القمح الصلب إلى 3.75 مليون طن هذا العام، بزيادة 500 ألف عن عام 2019.

وقال أولوسوي إن قمح الخبز يواجه مشاكل وإن الإنتاج يتراجع.

وقال إن مساحات زراعة القمح في تركيا تراجعت إلى 6.7 مليون هكتار من 7.3 مليون منذ عامين.

إقرأ أيضًا:

بالصور: مصر تبني أكبر صومعة تخزين سكر في العالم

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.