لماذا تخشى الشركات الأوروبية الصغيرة الإغلاق ؟

بروكسل- فوربس بيزنس | وفقًا لمسح نشرته شركة الاستشارات الإدارية ماكينزي يوم الخميس فإن أكثر من نصف الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم، تخشى الإغلاق.

ووفق المسح فإن هذه الشركات توفر معًا وظائف لثلثي العمال الأوروبيين.

وتم إجراء الاستطلاع في أغسطس، قبل التسارع الحالي في حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء أوروبا.

وأجبر ذلك الحكومات على فرض قيود جديدة على النشاط، مما يثير تكهنات بإغلاق وطني جديد.

ويأتي هذا الاكتشاف في الوقت الذي تتضاعف فيه التحذيرات من موجة وشيكة من حالات إفلاس الشركات.

كما حث صندوق النقد الدولي وآخرون حكومات المنطقة على تعزيز دعم الدولة لمساعدة الشركات على مواجهة جائحة فيروس كورونا.

فيما وجد مسح ماكينزي الذي شمل أكثر من 2200 شركة في خمس دول -فرنسا وألمانيا وإيطاليا وإسبانيا وبريطانيا -أنه من المتوقع إغلاق 55 في المائة بحلول سبتمبر.

وذلك إذا ظلت إيراداتها عند المستويات الحالية.

وفي المسار الحالي، كان من المتوقع أن تقدم واحدة من كل 10 شركات صغيرة ومتوسطة للإفلاس في غضون ستة أشهر.

وقال المؤلف المشارك للتقرير زدرافكو ملادينوف: “هذا عبء كبير على القطاع المالي” عن أحد الآثار غير المباشرة لمثل هذا التطور.

وتوقع خبراء اقتصاديون استطلعت رويترز آراءهم الشهر الماضي أن اقتصاد منطقة اليورو سينمو بنسبة 5.5 في المائة فقط العام المقبل.

ويأتي ذلك بعد انخفاض بنحو ثمانية في المائة هذا العام، لكنهم حذروا من أن هذا التعافي غير المكتمل معرض لمزيد من انتشار الفيروس.

ويتم تعريف الشركات الصغيرة والمتوسطة على أنها شركات تضم 250 موظفًا أو أقل.

وفي أوروبا، توظف أكثر من 90 مليون شخص، لكن صغر حجمها يجعلها عرضة لأزمات التدفق النقدي.

وفي إسبانيا، على سبيل المثال، توظف 83 بالمئة من 85 ألف شركة منهارة منذ فبراير أقل من خمسة عمال.

وقال صندوق النقد الدولي في مدونته هذا الأسبوع: “يتعين على صانعي السياسة القيام بكل ما يلزم لاحتواء الوباء وأضراره الاقتصادية”.

وكذلك وفق الصندوق الدولي، عدم سحب الدعم قبل الأوان لتجنب تكرار خطأ الأزمة المالية العالمية”.

وأضافت: “بالنسبة للشركات، تحتاج السياسات الآن إلى تجاوز دعم السيولة والتأكد من أن الـشركات المعسرة والقابلة للحياة يمكن أن تظل تعمل”.

واستشهد إجراءات لتسهيل إعادة هيكلة الديون أو إتاحة الأسهم للشركات القابلة للاستمرار.

إقرأ أيضًا:

الشركات الأسترالية تحضر معرض الصين وسط خلاف تجاري

قد يعجبك ايضا