لهذا السبب ارتفعت أسـعـار النفط في العالم

واشنطن- فوربس بيزنس | ارتفعت أسـعـار النفط بدعم من خفض السعودية الوشيك لإنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميًا اعتبارًا من فبراير شباط فصاعدًا.

وتم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 55.58 دولارًا في الساعة 1320 بتوقيت جرينتش يوم الجمعة.

وبذلك يكون مسجلاً زيادة بنسبة 0.59 ٪ عن يوم الاثنين عندما تم تداوله في الساعة 0706 بتوقيت جرينتش مسجلاً 55.25 دولارًا للبرميل.

وتم تداول مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 52.58 دولارًا في نفس الوقت يوم الجمعة، مقابل 52.32 دولارًا للبرميل يوم الاثنين.

ومن المقرر أن تخفض السعودية، إنتاجها طوعا في فبراير ومارس بواقع مليون برميل يوميا.

وتعتبر السعودية الزعيم الفعلي لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والمحرك الرئيسي لتخفيضات إنتاج أوبك +.

ومع ذلك، فإن انتشار متغير الفيروس في جميع أنحاء العالم تلاه قيود وإغلاقات مصاحبة توج مكاسب أسـعـار النفط.

من خلال طريق الحد من التنقل وإثارة المخاوف بشأن ضعف الطلب.

ولتحقيق التوازن بين ديناميكيات العرض والطلب على النفط، أعلنت إدارة معلومات الطاقة في البلاد أن مخزونات النفط الخام التجارية الأمريكية انخفضت.

وجاء هذا الانخفاض إلى أدنى مستوى لها منذ مارس بمقدار 9.9 مليون برميل، أو 2٪، إلى 476.7 مليون برميل.

وكان ذلك مقارنة بالسوق، فيما توقع بناء 603000 برميل.

وعلي عكس ذلك تراجعت أسـعـار النفط يوم الاثنين  الماضي بسبب عمليات الإغلاق المطولة والقيود وسط تزايد حالات الإصابة بفيروس كورونا في جميع أنحاء العالم.

وزاد ذلك المخاوف بشأن ضعف الطلب على الوقود.

وتم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 55.25 دولارًا للبرميل في الساعة 0706 بتوقيت جرينتش.

وجاء ذلك منخفضًا بنسبة 0.29 ٪ بعد أن أغلق يوم الجمعة عند 55.41 دولارًا للبرميل.

وتم تداول مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 52.32 دولارًا للبرميل في نفس الوقت.

وجاء ذلك بزيادة 0.99 ٪ بعد أن أنهى الجلسة السابقة عند 52.27 دولارًا للبرميل.

في حين تم الإبلاغ عن أكثر من 99.2 مليون حالة في جميع أنحاء العالم.

وتراقب الأسواق عن كثب عودة ظهور حالات كورونا على مستوى العالم.

فيما يراقب الجميع ذلك بشكل خاص في الصين، ثاني أكبر مستهلك للنفط في العالم.

إقرأ أيضًا:

ثلاثة بنوك أوروبية توقف تمويل تجارة النفط في الإكوادور

قد يعجبك ايضا