ما هي أسباب انخفاض أسعار النفط ؟

واشنطن- فوربس بيزنس | تراجعت أسعار النفط يوم الأربعاء بسبب زيادة أكثر من المتوقع في مخزونات الخام الأمريكية.

وهو ما يزيد مخاوف المستثمرين بشأن تعافي الطلب في وقت بدأت فيه بعض الدول في فرض قيود جديدة لمكافحة فيروس كورونا.

وتم تداول خام برنت القياسي الدولي عند 40.86 دولار للبرميل في الساعة 0647 بتوقيت جرينتش.

وذلك بـ انخفاض 1.80 ٪ بعد أن أغلق يوم الثلاثاء عند 41.61 دولار للبرميل.

وكان مؤشر غرب تكساس الوسيط الأمريكي (WTI) عند 38.69 دولارًا للبرميل.

وفي في نفس الوقت كان منخفضًا 2.22٪ بعد أن أنهى الجلسة السابقة عند 39.57 دولارًا للبرميل.

وكانت الزيادة المقدرة في مخزونات النفط الخام الأمريكية، من العوامل الرئيسية التي حفزت انخفاض أسعار النفط .

وكذلك زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا خاصة في الولايات المتحدة وأوروبا.

وذلك مع تأجيج مخاوف الطلب الضعيفة وسط تخمة المعروض النفطي.

وفي وقت متأخر من يوم الثلاثاء، أعلن معهد البترول الأمريكي (API) عن تقديراته بزيادة قدرها 4.6 مليون برميل في مخزونات النفط الخام الأمريكية.

وذلك مقارنة بتوقعات السوق بارتفاع قدره 1.2 مليون برميل.

وإذا ارتفعت مخزونات والنفط الخام بما يتماشى مع توقعات معهد البترول الأمريكي، فهذا يشير إلى أن الطلب على الخام ينخفض ​​في الولايات المتحدة.

وتعتبر الولايات المتحدة أكبر مستهلك للنفط في العالم، فيما ستعمل على انخفاض الأسعار.

ويجبر العدد المتزايد بسرعة لحالات الإصابة بالفيروس التاجي العديد من البلدان في جميع أنحاء العالم على إعلان قيود وحالات إغلاق جديدة.

حيث وصل عدد حالات فيروس كورونا الآن إلى أكثر من 43.9 مليون، وفقًا لأحدث البيانات من جامعة جونز هوبكنز.

وفي شيكاغو، تم حظر تناول الطعام في الأماكن المغلقة وخدمات البار وتم تقييد التجمعات في مكان واحد.

كما أعلنت إيطاليا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا تشديد القيود.

ومع ذلك، لا تزال صفقة الإغاثة الاقتصادية الأمريكية التي طال انتظارها بسبب فيروس كورونا في نهاية المطاف.

وذلك بسبب الخلاف بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والديمقراطيين على الرغم من أن ترامب أشار إلى صفقة محتملة بعد الانتخابات الرئاسية في 3 نوفمبر.

موضوعات أخرى:

المملكة المتحدة واليابان توقعان أول اتفاق تجاري رئيسي

قد يعجبك ايضا