ما هي مخرجات اجتماع أوبك + ؟

الرياض- فوربس بيزنس | تصدرت السعودية، الزعيم الفعلي لأوبك، عناوين الصحف من خلال قيادتها الناجحة في ضمان اتفاق أكبر منتجي النفط في العالم في اجتماع أوبك + يوم الخميس.

وجاء تصدرها على الإبقاء على تخفيضات الإنتاج المستمرة، باستثناء روسيا وكازاخستان، ردًا على الوضع الذي ما زال ضعيفًا.

وعقدت منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وحلفاؤها، المعروفون باسم أوبك +، الاجتماع الوزاري الرابع عشر عبر التداول بالفيديو.

وكان ذلك لمناقشة حصص الإنتاج بعد مارس لموازنة أسواق النفط التي تكافح مع تخمة المعروض وضعف الطلب.

واتفقت المجموعة، باستثناء روسيا وكازاخستان، على مواصلة تخفيضات الإنتاج في أبريل.

وبموجب الاتفاق الجديد، سترفض أوبك + الصنابير لخفض الإنتاج الإجمالي بمقدار 7.9 مليون برميل يوميًا في أبريل.

وبعد استبعادهما بالفعل من التخفيضات في فبراير ومارس في الاجتماع في يناير، سيتم السماح لروسيا وكازاخستان مرة أخرى بزيادة الإنتاج.

وسيكون ذلك بمقدار 130 ألف و20 ألف برميل يوميًا على التوالي في أبريل بسبب استمرار أنماط الاستهلاك الموسمية.

وزاد البلدان بشكل جماعي إنتاجهما بمقدار 75 ألف برميل يوميا بينما حافظت بقية المجموعة على استقرارها.

وفاجأت السعودية الاجتماع السابق عندما أعلنت أنها ستضيف مليون برميل يوميا إلى تخفيضات الإنتاج الحالية.

كما ستمدد الاتفاقية الجديدة خفض الإنتاج السعودي لمدة شهرين لشهر إضافي حتى أبريل.

وقال إيان سيم، المستشار الرئيسي في شركة IGM الاستشارية “تبدو روسيا وكازاخستان، وكلاهما من المؤيدين لزيادة الإنتاج، أكبر المستفيدين من الاجتماع مع قرار أوبك”.

وذلك من خلال السماح بإعفائهم من التخفيضات، ومع ذلك، وفقًا لسيم، كانت القيادة السعودية هي التي سادت.

إقرأ المزيد:

النفط ينزلق قبل اجتماع أوبك +

قد يعجبك ايضا