مترجم: محافظ بنك إنجلترا يحذر من أسعار الفائدة

لندن –فوربس أعمال | قال محافظ بنك إنجلترا أندرو بيلي إنّ صناع السياسة بالبلاد يراجعون بنشاط جميع خياراتهم، بما في ذلك رفع أسعار الفائدة البريطانية إلى المنطقة السلبية لأول مرة على الإطلاق.

وفي حديثه مع النواب، قال محافظ البنك إنّه سيكون من “الحماقة” استبعاد قطع أسعار الفائدة إلى ما دون الصفر.

وبيّن أنّ هذه الإجراءات ستكون للمساعدة في تعافي اقتصاد المملكة المتحدة من آثار فيروس “كورنا” الوبائي.

وأكّد المحافظ أنّ بنك إنجلترا لم يستبعد اتخاذ أي إجراء في السياسة النقدية باعتباره “مسألة مبدأ”.

واستدرك بالتأكيد أيضًا على أنّ البنك “لا يستبعد أي شيء”، وفق ما نقلت صحيفة “ميرور” البريطانية.

وتولّى بيلي منصبه محافظًا لبنك إنجلترا المركزي في مارس/آذار الماضي خلفًا لمارك كارني.

وذكر المحافظ أنّ بنك إنجلترا يحتفظ بتوقعات الكيفية التي يمكن أن تذهب بها أسعار الفائدة المنخفضة في المملكة المتحدة -وأدوات السياسة النقدية الأخرى المتاحة- تحت “مراجعة نشطة”.

ويشمل هذا، بحسب الصحيفة، توقعات الأسعار السلبية وإمكانية شراء الأصول ذات المخاطر العالية في إطار برنامج التسهيل الكمي لشراء السندات.

وقال محافظ بنك إنجلترا : “نحن لا نستبعد الأشياء كمسألة مبدأ”.

وأضاف “سيكون ذلك أمرًا غبيًا. لكن هذا لا يعني أننا نحكم الأمور في أي منهما.”

وتابع “نحن نعلم أننا قد نضطر إلى الاعتماد على مجموعة أدواتنا في أي وقت”.

وشدّد على أنّه من المهم قيام البنك بمراجعة مجموعة الأدوات بأكملها وتقييمها “وفقًا لتغيرات السياق”.

وخفّض بنك إنجلترا بالفعل أسعار الفائدة إلى 0.1٪ للمساعدة في دعم اقتصاد البلاد.

لكنّ محافظ البنك قال إنّه يعتقد أن الفوائد تضعف مع اقتراب أسعار الفائدة من الصفر وربما تكون “عكسية”.

وذكر أنّ صُنّاع السياسة “ينظرون بعناية” في تجربة البنوك المركزية الأخرى التي خفضت أسعار الفائدة إلى منطقة سلبية.

كما شدّد بيلي على أن الاتصالات المحيطة بالأسعار السلبية كانت “حاسمة للغاية”، بالنظر إلى أنّها “ليست أداة مباشرة” ليفهمها المستهلكون.

وتأتي تعليقات محافظ بنك إنجلترا في الوقت الذي أصبحت فيه أسعار الفائدة السلبية موضع تركيز حاد في المملكة المتحدة.

وأظهرت الأرقام الرسمية في وقت سابق يوم الأربعاء أنّ التضخم بريطانيا قد انخفض إلى أدنى مستوى له منذ أربع سنوات.

وانخفض التضخّم في أبريل/نيسان الماضي عند 0.8٪، وهو أقل بكثير من 2% التي يهدف لها البنك.

اقرأ أيضًا |

كيف أثّرت خطة الإنقاذ الأوروبية على سعر اليورو ؟

قد يعجبك ايضا