محمد القرقاوي الإمارات تخصيص مبلغ 24 مليار درهم للقطاع الخاص

محمد القرقاوي

 

صرح اليوم محمد القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء في الإمارات، إن الدولة ستخصص مبلغ 24 مليار درهم، لاستيعاب 75 ألف

مواطن في القطاع الخاص خلال 5 سنوات، (الدولار يعادل 3.67 درهم).

 

أيضا ذلك ضمن حزمة من القرارات الحكومية التي صدرت اليوم الأحد، تخص المواطنين الإماراتيين العاملين في القطاع الخاص

بالدولة والتي تضمنت حزمة القرارات الهامة وعلى راسها :

 

أضاف القرقاوي، “نعلن أنه بقرار من الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، تم وضع برنامج حكومي اتحادي متكامل باسم نافس.. يتكون

من 13 مشروع لدعم القطاع الخاص لاستيعاب أعداد الموظفين الإماراتيين”.

 

أهم قرارات محمد القرقاوي

صدر أيضا برنامج لدعم المواطنين العاملين بتخصصات مميزة مثل المبرمجين والممرضين والمحاسبين وغيرهم، بعلاوة ثابتة قدرها 5 آلاف درهم شهرياً فوق الراتب لمدة خمس سنوات

 

 

على جانب متصل صرف علاوات لأبناء المواطنين العاملين في القطاع الخاص تصل لغاية 800 درهم لكل طفل، وبحد أقصى 3200 درهم.

 

تسدد الحكومة اشتراكات صندوق التقاعد عن الموظف المواطن في القطاع الخاص لـمدة5 سنوات

تتحمل الحكومة الجزء الأكبر من اشتراكات جهة العمل في صندوق التقاعد للموظفين المواطنين في القطاع الخاص خلال الـ5

سنوات الأولى.

الحكومة ستتحمل تكلفة تدريب المواطنين في القطاع الخاص لغاية عام كامل في الفترة التدريبية براتب شهري 8 آلاف درهم

للجامعي.

دعم رواتب المواطنين في القطاع الخاص لمدة 5 سنوات بعد التوظيف، وبحد أقصى 5 آلاف درهم شهرياً إضافية فوق الراتب

للجامعيين.

تخصيص مبلغ 1.250 مليار درهم لبرامج تدريبية تخصصية للمواطنين في قطاعات متنوعة

منح شركات القطاع الخاص 5 سنوات للوصول لنسب الموظفين المواطنين المستهدفة عند 10%
نسب وظائف المواطنين المستهدفة في القطاع الخاص تبدأ من 2% وتتزايد بنفس النسبة سنوياً لتصل 10% بعد خمس سنوات

 

محمد القرقاوي  تشكيل مجلس تنافسية للكوادر الإماراتية

 

في نفس السياق أعلن وزير دولة الإمارات العربية المتحدة القرقاوي تشكيل مجلس تنافسية للكوادر الإماراتية برئاسة الشيخ منصور بن زايد آل نهيان.

 

تسارعت مستويات التوظيف في شركات القطاع الخاص الإماراتي غير النفطي، في أغسطس الماضي، بأسرع معدل منذ يناير

2018، وذلك تزامناً مع ارتفاع النشاط التجاري في القطاع بأسرع معدل منذ شهر يوليو 2019، وفقاً لمؤشر مؤشر مديري

المشتريات “PMI”التابع لمجموعة “IHS Markit”.

 

يقول ديفيد أوين، الباحث الاقتصادي في مجموعة “IHS Markit”، إنَّ الشركات تواصل تطلّعها إلى معرض “إكسبو” الذي سيبدأ في شهر أكتوبر المقبل، على أمل أن يؤدي إلى زيادة الاستثمار والنمو في الأشهر المقبلة، إلا أنَّه مع استمرار الوضع غير الواضح

لـ”كوفيد-19″، تراجعت التوقُّعات للنشاط المستقبلي مرة أخرى، وكانت الألقل تفاؤلاً منذ شهر مارس.

 

شهد أداء الموردين تحسنًا طفيفًا بعد ستة أشهر متتالية من فترات الانتظار الممتدة لإمدادات الإنتاج ، ومع ذلك فإن التحسن طفيف حيث تستمر العديد من الشركات في ذلك
قد يعجبك ايضا