محمد بن راشد حاكم مدينة دبي يطلق حزمة تمويل ب 30مليار درهم اماراتي

محمد بن راشد حاكم مدينة دبي يطلق حزمة تمويل ب 30مليار درهم اماراتي

 

أعلن الشيخ محمد بن راشد حاكم مدينة دبي عن إطلاق حزمة تمويل جديد لدعم الاقتصاد الإماراتي ومساعدة الشركات الصغيرة والمتوسطة على سرعة التعافي من الآثار السلبية لفيروس كورونا .

 

أيضا من المقرر ان يذهب هذا الدعم  الي الشركات الناشئة أيضا مع استهداف القطاعات الحيوية للاقتصاد الوطني وعلى رأسها قطاع الاتصالات والطاقة المتجددة في إطار خطة الدولة للبحث عن موارد اخرى غير النفطية .

حيث أضاف الشيخ محمد بن راشد في تغريدة عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر وقال:

ان  التمويل الجديد يستهدف 13.5 ألف شركة جديدة في هذه القطاعات خلال الأعوام القادمة.

وأضاف: “اقتصادنا الوطني بخير .. ويمضي بخير .. ولدينا في بنوك الدولة أصول تفوق 3 تريليونات درهم لدفع اقتصادنا نحو آفاق جديدة .

أيضا اضاف اننا نرحب بالجميع ليصنعوا حلمهم في دولة الإمارات العربية المتحدة .

نرحب بمستقبلهم معنا في دولة المستقبل”.

كذلك ذكر إنَّ استراتيجية مصرف الإمارات للتنمية محرِّك إضافي طموح لتطوير الاقتصاد الوطني.

وداعم رئيسي للشركات والمشروعات الصغيرة والمتوسطة.

مضيفاً “نحن حريصون على دعم المبادرات الاستثنائية.

والأفكار النوعية والمبدعة التي تتبنى دعم الصناعة والتكنولوجيا المتقدِّمة، وتواكب أولوياتنا التنموية المستقبلية”.

على صعيد اخر أطلق الشيخ محمد بن راشد نائب رئيس دولة الإمارات ورئيس مجلس الوزراء، في 22 مارس الماضى .

استراتيجية صناعية لدولة الإمارات تستهدف رفع مساهمة القطاع الصناعي من 133 إلى 300 مليار درهم خلال الأعوام العشرة القادمة (الدولار يعادل 3.76 درهماً).

حيث ذكر الشيخ محمد بن راشد حينها “تطوير القطاع الصناعي هو تطوير واستقرارنا الاقتصادي.

و مكانتنا العالمية، ومستقبل أجيالنا، هدفنا من الاستراتيجية دعم تأسيس 13500 شركة صناعية خلال السنوات القادمة.

كما تتضمَّن الاستراتيجية زيادة الإنفاق على البحث والتطوير في القطاع الصناعي من 21 مليار إلى 57 مليار درهم خلال السنوات القادمة”.

على صعيد آخر ارتفع مؤشر مديري المشتريات الاماراتي ليسجل أعلى مستوياته خلال 20 شهرا .

حيث أشارت أحدث البيانات إلى زيادة الطلب، فقد أفادت التقارير أنَّ طرح لقاح فيروس كورونا 2019 ( كوفيد-19 ).

حيث عزز ثقة الشركات والإنفاق، كما كانت الجهود المبذولة لاستئناف أعمال البناء عاملاً رئيسياً في النمو.

إذ أشارت الشركات المشاركة في هذا القطاع إلى استئناف المشاريع القديمة، وزيادة الأعمال الجديدة.

قد يعجبك ايضا