مدير بورصة دبي للسلع المزاعم بشأن تجارة الذهب “أكاذيب”

 

دحضت بورصة دبي للسلع المزاعم القائلة بأنها لا تفعل ما يكفي لتنظيم أعمالها في الذهب. في غضون ذلك ،أعلنت حكومة

الإمارات العربية المتحدة عن مبادئ توجيهية جديدة لتداول الذهب.

 

قال الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع المتعددة ،أحمد بن سليم ،اليوم الخميس ،في مؤتمر بالإمارة ،إن مزاعم الجهات الرقابية الأجنبية والمصافي والمنظمات غير الحكومية هي أكاذيب وإهانات تستهدف الدولة. مشيرة إلى أنها هجمات متسقة ولا أساس

لها على دبي.

 

تأتي تصريحات بن سليم وسط مخاوف متزايدة في الإمارات العربية المتحدة بشأن الدور المتزايد لدبي في تجارة الذهب غير

المشروعة. ويقول منتقدون إن الثغرات التنظيمية تسمح بغسل السبائك وتهريبها من مناطق الصراع إلى دبي حيث يتم تداولها.

 

طلبت سويسرا من مصافي الذهب لديها بذل المزيد من الجهد لتحديد مصدر السبائك في الإمارات العربية المتحدة.

 

 بورصة دبي للسلع

 

أيضا دعت سويسرا إلى تشديد الضوابط على واردات الذهب من الإمارات العربية المتحدة ،وتحديداً سبائك الذهب التي يزيد وزنها قليلاً

عن 1 كجم. جاء الطلب في مذكرة دبلوماسية أرسلت إلى سفارة الإمارات العربية المتحدة في سويسرا ،تدعو إلى “رقابة

صارمة” على الاستيراد في فبراير.

وأشاد الرئيس التنفيذي لمركز دبي للسلع بقرارات السلطات السويسرية ،لا سيما قرارات تمديد سريان الاتفاقيات ،وجعل

الإمارات حائزة على الذهب السيادي ،وضمان استمرارية الاتفاقية مع الإمارات.

ذكرت بلومبرج أن جمعية سوق السبائك في لندن (LBMA) هددت العام الماضي بإدراج دول في القائمة السوداء لم تلتزم

بمعاييرها ،وهي خطوة تستهدف دبي والإمارات العربية المتحدة.

 

أيضا قال مسؤولون إماراتيون إن النقاد يشعرون بالتهديد من نجاح البلاد في بناء صناعة الذهب. قالوا إن بعض الإماراتيين يكرهون حقيقة

أن بلادهم تتصدر صناعة الذهب ،بدلاً من الدول الأخرى.

 

معايير جديدة

قررت لجنة معايير تكرير الذهب الإماراتية اعتماد المعايير التي تتبعها دبي ،على الرغم من اتباع المعايير على أساس طوعي.

 

أيضا أعلن وزير الدولة الإماراتي للتجارة الخارجية ،ثاني بن أحمد الزيودي ،عن خطة بلاده للانضمام إلى معيار التسليم الجيد للذهب.

وأوضح أن هذه الخطة ستعمل على تحسين أداء ممارسات تداول الذهب في الإمارات وستجعل ممارساتها في هذا المجال

مماثلة لتلك المستخدمة من قبل منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD). كما كشف أن الحكومة ستطلق قريباً نظاماً متاحاً

للجمهور لمراقبة واردات وصادرات الذهب.

 

وبحسب بيانات الأمم المتحدة ،فإن دبي هي وجهة 95٪ من الذهب القادم من شرق ووسط إفريقيا ،وهي دول تواجه مخاطر

تهريب عالية.

 

 

 

قد يعجبك ايضا