مدينة مفقودة جديدة مصر تعلن عن كشف اثري جديد

مدينة مفقودة جديدة مصر تعلن عن كشف اثري جديد

 

أعلنت مصر اكتشاف مدينة مفقودة جديدة تعود إلي العصر الفرعوني تحت الارض بالتحديد في الاقصر السياحية .

حيث أعلن فريق من علماء الاثار المصرية برئاسة العالم الدكتور زاهي حواس.

عن التوصل إلى مدينة مفقودة في مصر بعد جهود من البحث والتنقيب الذي بدأ في العام 2020 .

 

أيضا قالت بيتسي بريان، أستاذة الفن والآثار المصرية بجامعة جونز هوبكنز في بالتيمور.

في بيان: “اكتشاف هذه المدينة المفقودة يُعد ثاني أهم اكتشاف أثري منذ مقبرة توت عنخ آمون”.

وأوضحت أيضا  أن هذا الاكتشاف يقدم “لمحة نادرة عن حياة المصريين القدماء .

ذلك في وقت كانت فيه الإمبراطورية في أكثر حالاتها ثراءً”.

وعلى صعيد آخر متصل جاء هذا الاكتشاف بعد أقل من أسبوع من تنظيم مصر موكب ضخم لنقل 22 مومياء ملكية فرعونية إلى المتحف الجديد.

المتحف القومي للحضارة المصرية- في القاهرة، الذي يحتفي بالتراث القديم للبلاد.

وتم تصميم الموكب، الذي يضم شاحنات مزينة بتصاميم فرعونية، بعناية فائقة لتعزيز الاهتمام بقطاع السياحة الهام في مصر، الذي تضرر من تفشي وباء “كوفد-19”.

كما تم العثور على أدلة على وجود صناعات عديدة.

بما في ذلك الغزل والنسيج وصناعة المعادن والزجاج.

ومن الجدير بالذكر أن هذه المهمة قد تم تنفيذها بالاشتراك مع وزارة السياحة والآثار المصرية.

وتشير السجلات التاريخية إلى أن المدينة كانت تتألف من ثلاثة قصور ملكية تابعة للملك أمنحتب الثالث.

بالإضافة إلى المركز الإداري والصناعي للإمبراطورية.

وأكد الطوب اللبن، الذي يحمل ختم الملك الفرعوني، تاريخ المدينة.

ومن الممكن أن يساعد المزيد من العمل في الموقع في تفسير ما وصفته بريان.

بأنه أحد أعظم ألغاز العصر، وأسباب انتقال إخناتون نجل أمنحتب الثالث وزوجته نفرتيتي إلى العمارنة.

هذا وقد يساعد هذا الاكتشاف الأثري على تنشيط السياحة المصرية.

التي كانت تعاني بشدة في الفتر الاخيرة نتيجة لتوقف حركة المطار عقب انتشار فيروس كورونا العام الماضي .

حيث تراجعت الإيرادات من 4 مليار دولار سنويا الي فقط 850 مليون دولار العام الماضي

لذها يعول خبراء السياحة أن تساعد مثل هذه الاكتشافات على انتعاش قطاع السياحة المصرية من جديد عن قريب نتيجة هذه الاكتشافات الحديثة .

قد يعجبك ايضا