مسؤول التحقيق في قضية أبل نواجة صعوبات من جانب الشركة في القضية

مسؤول التحقيق

 

يعمل مسؤول التحقيق في قضية احتكار شركة أبل اليوم على تذليل مجموعة من العقبات أماهم في سبيل تسهيل توجية الاتهامات بالممارسات الاجتكارية للشركة .

 

والتي تتهم الشركة صانعة “أيفون” بعرقلة تطبيق قوانين المنافسة من خلال قبضتها المشدَّدة على متجر التطبيقات.

 

 

أيضا كان قسم مكافحة الاحتكاربوزارة العدل يحقق في شركة “أبل” بشأن الممارسات في المتجر، وهو تحقيق بدأ خلال إدارة ترمب وسط تدقيق في منصات التكنولوجيا المهيمنة في البلاد، في حين تمضي إدارة بايدن قدماً في التحقيق.

 

مسؤول التحقيق في قضيىة احتكار أبل نعاني من عقبات في القضية

 

يقول محامو مكافحة الاحتكار، إنَّ القرار الذي صدر يوم الجمعة في الدعوى القضائية التي تقدَّمت بها “إبيك”، برغم أنَّه لم يكن

قاتلاً لتحقيق وزارة العدل، إلا أنَّه يمثِّل تحديات جديدة للحكومة، لأنَّ القاضية قالت، إنَّ “إبيك” فشلت في إثبات أنَّ سلوك “أبل”

ينتهك “قانون شيرمان”، وهو القانون الفيدرالي المستخدم لاستهداف الاحتكارات.

 

 

 

قال جويل ميتنيك، محامي مكافحة الاحتكار في “كادوالادر وويكيرهام وتافت” (Cadwalader, Wickersham & Taft) الذي لم

يشارك في القضية: “هذا سيرفع الحظر عن أي دعوى قضائية لوزارة العدل. حقَّقت ’أبل’ إلى حدٍّ كبير انتصاراً قاطعاً على جميع

مزاعم قانون شيرمان”.

 

مسؤول التحقيق تعهدات إدارة بايدن للمحاكمة عادلة

في نفس السياق تعهدت إدارة بايدن باتخاذ إجراءات ضد سلوكيات الدمج، والسلوكيات المناهضة للمنافسة عبر الاقتصاد.

 

وضع الرئيس جو بايدن التكنولوجيا البارزين في مناصب رئيسية، وفي أمر تنفيذي صدر في يوليو، قال إنَّه سيكافح صعود منصات الإنترنت المهيمنة.

التي اتهمها باستخدام “قوتها لاستبعاد الداخلين إلى السوق، وجني الأرباح الاحتكارية، وجمع المعلومات الشخصية الحميمية التي يمكن استغلالها من قبل هذه الشركات لمصلحتها الخاصة”.

 

 

أيضا في الكابيتول هيل، يدعم المشرِّعون الديمقراطيون والجمهوريون التشريعات التي من شأنها أن تمنح جهات إنفاذ قانون مكافحة

الاحتكار مزيداً من القوة، وتفرض قواعد جديدة على متاجر التطبيقات التي تديرها “أبل”، و”ألفابت” المالكة لشركة “غوغل”.

 

أيضا

قالت قاضية محكمة المقاطعة الأمريكية، إيفون غونزاليس روجرز، في قرارها إنَّ قواعد “أبل” التي تمنع مطوِّري التطبيقات من

تنبيه المستهلكين بشأن خيارات الشراء خارج متجر التطبيقات، غير تنافسية. وقالت، إنَّ على “أبل” السماح للمطوِّرين بتوجيه

الناس إلى طرق الدفع الأخرى.

 

ومع ذلك، حكمت القاضية بأنَّ شركة “أبل” لا تحتكر بشكل غير قانوني سوق معاملات الألعاب عبر الأجهزة المحمولة. كما رفضت

قضية “إبيك” بأنَّ شركة “أبل” متورِّطة في تقييد غير قانوني للتجارة، وهو عنصر آخر من قانون مكافحة الاحتكار الفيدرالي.

 

تحديات وزارة العدل

أيضا وفقاً للمحامين؛ فإنَّ أحد التحديات التي تواجه وزارة العدل هو أن غونزاليس روجرز قالت، إنَّ قيود “أبل” المفروضة على المطوِّرين

مبررة لحماية الأمن. وقالت أيضاً، إنَّ السوق تملك جانبين، مما يعرِّض المحاكم لصعوبة موازنة الأضرار من جانب، والفوائد من ناحية

أخرى، وهو إطار تمَّ إنشاؤه في قرار المحكمة العليا الأمريكية لعام 2018.

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا