معدل البطالة يستقر في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية

عند 6.9٪ في ديسمبر

باريس- فوربس بيزنس | أعلنت المنظمة يوم الأربعاء أن معدل البطالة في الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية (OECD) استقر عند 6.9٪ في ديسمبر.

وأشارت المنظمة العالمية إلى أن الرقم لا يزال أعلى بنسبة 1.7 نقطة مئوية مما كان عليه في فبراير 2020، قبل أن يضرب الوباء سوق العمل.

وفي ديسمبر، ظل معدل البطالة مستقراً عند 8.3٪ في منطقة اليورو.

وارتفع معدل البطالة في منطقة منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية بين الشباب -الأشخاص الذين تتراوح أعمارهم بين 15 و24 -إلى 14.4٪ من 14.2٪ في نوفمبر.

وفي منطقة اليورو، ارتفع معدل بطالة الشباب إلى 18.5٪ في ديسمبر مقابل 18.1٪ في نوفمبر، وهي الزيادة الشهرية الثانية على التوالي.

وفي الولايات المتحدة، استقر معدل البطالة أيضًا عند 6.7٪ في ديسمبر، بزيادة 3.2 نقطة مئوية عن فبراير 2020.

وارتفع معدل البطالة في كندا في نوفمبر بمقدار 0.2 نقطة مئوية إلى 8.8٪.

وفي اليابان، يبلغ معدل البطالة 2.9٪، بارتفاع 0.7 نقطة مئوية فوق مستوى ما قبل الوباء

وفي نوفمبر الماضي ارتفعت طلبات إعانات البـطالة الأمريكية في أول زيادة متتالية منذ يوليو.

وتشير البيانات إلى أن حالات الإصابة بفيروس كورونا المرتفع وعمليات الإغلاق الجديدة تحفز موجة جديدة من عمليات التسريح.

وزادت مطالبات البـطالة الأولية في برامج الدولة العادية بمقدار 30 ألفًا لتصل إلى 778 ألفًا في الأسبوع المنتهي في 21 نوفمبر.

وبدون تعديلات للتقلبات الموسمية، ارتفع الرقم بنحو 78000 خلال الأسبوع، والذي يتزامن مع الفترة المرجعية لتقرير الوظائف الشهري.

والمطالبات المستمرة -مجموع الأمريكيين على إعانات البـطالة المستمرة للولاية.

فيما انخفضت بمقدار 299000 إلى 6.07 مليون في الأسبوع المنتهي في 14 نوفمبر.

لكن عدد الأمريكيين في برنامج المساعدة الممتد استمر في الزيادة، في إشارة إلى أن المزيد من الناس قد استنفدوا بانتظام الفوائد الحكومية.

والأرقام الرئيسية مقارنة مع توقعات الاقتصاديين لـ 730 ألف مطالبة أولية و6 ملايين مطالبة مستمرة.

وذلك بناءً على التقديرات المتوسطة في استطلاعات بلومبرج.

وتقدم الزيادة المتتالية في المطالبات دليلًا على أن فيروس كورونا يهدد بوقف الانتعاش الاقتصادي.

وهو الذي كان يتراجع بالفعل من وتيرة سريعة في الربع الثالث.

وذلك مع توقع بعض الاقتصاديين انكماشًا في الربع الأول.

ويواجه سوق العمل عقبات إضافية حيث تقيد الولايات والمدن النشاط التجاري والارتفاع الكبير في عدد حالات الاستشفاء.

موضوعات أخرى:

معدل البطالة في كوريا الجنوبية يبلغ أعلى مستوى له منذ 11 عامًا

قد يعجبك ايضا