معهد التمويل الدولي يتوقع انخفاض العجز الكلي في السعودية إلى 2% العام الحالي

معهد التمويل الدولي يتوقع انخفاض العجز الكلي في السعودية إلى 2% العام الحالي

فوربيزنس الرياض توقع معهد التمويل الدولي أن تبقي أسعار النفط عند مستويات 61$ للبرميل متوقعا ان تساهم هذه الزيادة في خفض العجز التجاري للمملكة عند 2% بحلول عام2022م

 

النفط عند 60$ للبرميل 

 

على صعيد آخر ارجع المعهد خفض أسعار النفط الى 60$للبرميل إلى زيادة المعروض منه .

فضلا عن سحب السعودية للتخفيضات الطوعية التي فرضتها الأشهر الماضية .

بالإضافة إلى ذلك اتفاق مجموعة الأوبك بلس على إلغاء القيود المفروضة على الإنتاج للدول الأعضاء .

علاوة على ذلك تراجع الطلب العالمي على النفط نتيجة لتوقعات خفض معدلات النمو للاقتصادات الناشئة .

مما سوف  يؤثر بطبيعة الحال على أسعار النفط تأثير سلبي .

 

تقرير معهد التمويل حيال أسعار النفط

 

علاوة على ذلك  نشر المعهد تقرير دوري بشأن توقعاته لأسعار النفط حيث ذكر أن ارتفاع أسعار النفط .

ذلك الذي نشهده في الوقت الحالي يرجع إلى مجموعة من العوامل قادت إلى خفض كبير في مخزونات النفط العالمية.

 وفي مقدمتها قرار السعودية في فبراير الماضي خفض الإنتاج بمقدار مليون برميل إضافي يومياً حتى نهاية أبريل.

فضلا عن تمديد أوبك+ بتخفيضات الإنتاج وهو ما تزامن مع اضطرابات إنتاج النفط في الولايات المتحدة مطلع العام.

ذلك  نتيجة الاضطرابات الجوية، إضافة إلى تأخر وصول شحنات النفط نتيجة لتعطل الملاحة في قناة السويس مؤخراً.

تقلص العجز

في غضون ذلك توقع المعهد أن ينخفض العجز المسجل في المملكة إلى 2%.

ذلك في ضوء استقرار النفط عند مستويات 60$ للبرميل .

وهو ما تربو إليه المملكة في الوقت الحالي لخفض العجز في الموازنة التي شهدت عجز بحوالي 11% العام الماضي .

 

أيضا ارجع التقرير انخفاض العجز في العام الحالي الى مرونة الاقتصاد السعودي في التعامل مع الصدمات بسبب أزمة الكورونا

ونجاحه في امتصاص تأثيراتها السلبية .

فضلا عن خفض الإنفاق الحكومي

بالاضافة الي ترشيد الاستهلاك والبحث عن بدائل أخرى للدخل بجانب الموارد النفطية للمملكة .

 

وبعيداً عن عودة أوبك+ إلى زيادة الإنتاج تدريجياً يتوقع معهد التمويل الدولي.

حيث متوقع أن يكون هناك زيادة في إنتاج إيران من النفط ليصل إلى 3.8 مليون برميل بحلول الربع الرابع من العام الجاري .

وذلك في حال التوصل لإتفاق نووي مع الولايات المتحدة بحلول يوليو المقبل.

في الختام كل ذلك عوامل سوف تساهم في زيادة مصادر دخل الممكلة مما سيؤدي إلى خفض العجز التجاري السنوي لديها .

 

 

قد يعجبك ايضا