منظِّم السوق البريطانية يشن حملة ضارية على منصة بيناس للعملات الرقمية

منظِّم السوق البريطانية

 

قال منظِّم السوق البريطانية، إنَّه “غير قادر” على الإشراف على عمليات “بينانس هولدينغز” في المملكة المتحدة، مما دفع

بالسلطة إلى اتخاذ إجراءات صارمة ضد شركة تداول العملات المشفَّرة.

 

فشلت “بينانس” في تقديم معلومات كافية إلى هيئة السلوكيات المالية حول عملياتها التجارية، وهيكل الشركة، والطرق التي يستخدم بها مستهلكو التجزئة منتجاتها، وفقاً لإشعار من الجهة التنظيمية بتاريخ 25 يونيو صدر يوم الأربعاء.

 

وقالت الجهة التنظيمية في الإشعار: “يمثِّل هذا مصدر قلق خاص في سياق عضوية الشركة في مجموعة عالمية تقدِّم منتجات

مالية معقَّدة وعالية المخاطر، وتشكِّل خطراً كبيراً على المستهلكين”.

 

كما طلبت هيئة السلوكيات المالية (FCA) من الشركة إزالة جميع أنواع الدعاية والإعلان، وحملات الترويج المالية.

 

تشديدات رقابية  من جانب منظِّم السوق البريطانية

أيضا  تعرَّضت منصة “بينانس”، التي تأسست في عام 2017، وتوسعت بسرعة في بيئة فيها القليل من اللوائح، للتدقيق في الأشهر

الأخيرة من مسؤولين في دول من الولايات المتحدة والمملكة المتحدة إلى تايلاند، وماليزيا، واليابان.

 

أيضا في 26 يونيو، حذَّرت هيئة السلوكيات المالية (FCA) المستهلكين من أنَّه لم يتم السماح لشركة “بينانس ماركتس”، إحدى

الشركات التابعة لشركة “بينانس” بالقيام بأي نشاط منظَّم في المملكة المتحدة.

 

وقالت “بينانس” في بيان لها: “كما ذكرت هيئة السلوكيات المالية؛ فقد التزمت “بينانس ماركتس” تماماً بجميع جوانب متطلَّباتها.

نحن نواصل العمل مع هيئة السلوكيات المالية لحلِّ أيِّ مشكلات معلَّقة قد تكون موجودة. مع استمرار نمو صناعة النظام الحيوي

للعملات المشفَّرة وتطورها؛ فإنَّنا ملتزمون بالعمل مع المنظِّمين وصانعي السياسات لتطوير سياسات تحمي المستهلكين،

وتشجع الابتكار وتدفع صناعتنا إلى الأمام”.

 

وقد ذكرت صحيفة “فاينانشيال تايمز” هذه الملاحظة في وقت سابق.

 

أيضا يُقرُّ مؤسس “بينانس هولدنغز” (Binance Holdings)، وهي بورصة عملات مشفرة تتعرض لحملة عالمية بسبب مخالفة القواعد

التنظيمية، أن مشاكل الشركة ناتجة جزئياً عن نموها السريع.

 

أيضا تشانغ بينغ تشاو، المؤسس والرئيس التنفيذي لـ”بينانس”، اعتبر في مدونة أن المنصة “نَمَت بسرعة كبيرة، ولم نقم بما ينبغي

بشكل صحيح تماماً، لكننا نتعلم ونتحسن كل يوم”. مُضيفاً: “نأمل بتوضيح وتأكيد التزامنا بالشراكة مع الجهات التنظيمية، وأننا نوظف بشكل استباقي المزيد من المواهب، ونضع المزيد من الأنظمة والعمليات لحماية مستخدمينا”.

 

منصة العملات المشفرة الأكبر في العالم من حيث حجم التداول، واجهت سلسلة تحديات في الأسابيع الأخيرة؛ إذ تعرضت إحدى

الشركات التابعة لها في بريطانيا لحملة من جانب هيئة التنظيم المالي، وهي خطوة أدّت إلى قيام “باركليز بنك” بإيقاف عمليات

الدفع عبر بطاقات الائتمان والخصم إلى “بينانس”.

 

 

 

قد يعجبك ايضا