هبوط كبير في أسعار النفط والغاز الطبيعي في الاسواق العالمية

هبوط كبير في أسعار النفط والغاز الطبيعي في الاسواق العالمية

 

هبوط كبير في أسعار النفط والغاز الطبيعي في الأسواق العالمية مع افتتاح تعاملات جلسة الاثنين الصباحية في الوقت الذي ترجع فيه هذه التراجعات إلى انخفاض الطلب على المحروقات في الوقت الحالي بالتزامن مع تزايد حملة التطعيمات ضد الكورونا .

على صعيد التداولات شهدنا هبوط كبير في أسعارالنفط  الغاز الطبيعي التي وصلت الي 3% .

ذلك بالتزامن مع تجدد موجة الاغلاقات من جديد نتيجة لتفشي فيروس كورونا.

حيث  انخفضت أسعار العقود الآجلة للخام الأمريكي بنسبة 3.5% لتصل إلى 59.4 دولار للبرميل لتسليمات مايو .

 

مقابل 61.3 دولار للبرميل في إغلاق يوم الخميس.

وكذلك هبطت عقود خام برنت تسليمات يونيو لمستوى 63 دولارا للبرميل مقابل 65 دولارا تقريباً يوم الخميس الماضي وهو نهاية تعاملات الأسبوع.

وتهاوت أسعار الغاز الطبيعي في تعاملات اليوم الإثنين لمستوى 2.49 دولار للمليون وحدة حرارية بانخفاض تجاوزت نسبته 5% عن إغلاق يوم الخميس الماضي.

 

ذلك مع تخوفات من تراجع الطلب، خاصة مع انتهاء فصل الشتاء.

بروناي تطالب الشركات بعودة العمل من المنزل

حيث قال راجيش توب، وزير الصحة في ولاية ماهاراشترا – وعاصمتها مومباي .

في رسائل فيديو الأحد، إنه سيتم السماح للبنوك ومكاتب الخدمات الطبية والتأمين ببعض التسهيلات في العمل.

بينما سيتم إغلاق جميع الخدمات غير الأساسية.

بما في ذلك المراكز التجارية ودور العبادة وصالونات التجميل من الساعة 8 مساءً في يوم الاثنين.

وسط انتظار الإرشادات المفصلة.

أيضا قالت الحكومة الفيدرالية برئاسة رئيس الوزراء ناريندرا مودي في بيان في وقت سابق يوم الأحد: “هناك معدل ينذر بالخطر لنمو حالات الإصابة والوفيات بسبب كوفيد 19 في البلاد”.

وشكلت ولاية ماهاراشترا – التي تساهم بحوالي 60% من الناتج القومي الهندي.

57% من الإصابات الجديدة خلال الـ 14 يوماً الماضية و47% من الوفيات خلال نفس الفترة.

أيضا سجلت الهند أكثر من 100 ألف حالة إصابة يومية، وهو رقم قياسي يهدد الطلب على الوقود والطاقة مع قرارات الإغلاق.

وشهدت البلاد حالة من التفاؤل بشأن التعافي مع الانتعاش في الأشهر الأخيرة.

نتيجة تراجع حالات الإصابة، مما سمح للشركات باستعادة النشاط.

 

تباطؤ الطلب على النفط والغاز الطبيعي

كل هذا يأتي بالتزامن أيضا مع تباطؤ الطلب على النفط والمحروقات في اوربا وامريكا اللاتنية .

على صعيد آخر وافقت مجموعة الأوبك + الأسبوع الماضي على إلغاء القيود المفروضة على الإنتاج .

مع السماح للأعضاء بزيادة الحصص الإنتاجية لتصل إلى 500 ألف برميل يوميا .

لذلك كان لهذه القرارات تأثيرات سلبية على أسعار النفط .

قد يعجبك ايضا