هل ستخفض المملكة المتحدة رسومها الجمركية على السلع الأمريكية ؟

لندن- فوربس بيزنس | قالت وزارة التجارة البريطانية إن المملكة المتحدة ستعلق الرسوم الجمركية الانتقامية المفروضة على السلع الأمريكية.

ويأتي ذلك كجزء من نزاع حول دعم الطائرات اعتبارًا من 1 يناير.

ووصفت المملكة المتحدة هذه الخطوة بأنها محاولة لتهدئة نزاع تجاري دولي ضار.

ويمثل القرار بداية اختلاف المملكة المتحدة عن السياسة التجارية للاتحاد الأوروبي.

حيث يدخل حيز التنفيذ في اليوم الذي اكتمل فيه خروجها من قواعد وأنظمة الكتلة ويشير إلى طموح لتكوين علاقات أوثق مع الولايات المتحدة.

وتتعلق معركة الرسوم الجمركية المتبادلة التي تبلغ قيمتها مليارات الدولارات بين الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي بنزاع طويل الأمد.

وذلك حول الإعانات الحكومية لمصنعي الطائرات إيرباص وبوينج.

وقالت وزيرة التجارة ليز تروس في بيان “في نهاية المطاف، نريد نزع فتيل الصراع والتوصل إلى تسوية تفاوضية”.

وذلك وفق قولها “حتى نتمكن من تعميق علاقتنا التجارية مع الولايات المتحدة ورسم خط تحت كل هذا”.

ولم يتسن على الفور الحصول على تعليق من حكومة الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي.

وغادرت المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي رسميًا في كانون الثاني (يناير).

وذلك بموجب شروط ترتيب خروج انتقالي مدته 11 شهرًا.

فيما إنها انضمت إلى الاتحاد الأوروبي في تطبيق الرسوم الجمركية على 4 مليارات دولار من البضائع الأمريكية في تشرين الثاني (نوفمبر).

وتمت الموافقة على الإجراءات من قبل منظمة التجارة العالمية (WTO).

وذلك بعد قرار منظمة التجارة العالمية لعام 2019 بالموافقة على الرسوم الجمركية الأمريكية على 7.5 مليار دولار من سلع الاتحاد الأوروبي.

ومع ذلك، قالت المملكة المتحدة إنها ستعلق تعريفاتها لمحاولة إقناع الولايات المتحدة بالتوصل إلى تسوية.

بالإضافة إلى أن كان ذلك بتحذير من أنها قد تعيد فرضها “إذا لم يتم إحراز تقدم مرض نحو تسوية مقبولة”.

من جانبه، فإن الاتحاد الأوروبي متشائم بشأن فرص حدوث تغيير مفاجئ في السياسة من الولايات المتحدة، حتى مع انتهاء رئاسة دونالد ترامب “أمريكا أولاً”.

وانتقد تروس مرارًا الرسوم الجمركية الأمريكية، التي أضرت بالصادرات البريطانية مثل ويسكي سكوتش.

وأشاد مجلس المشروبات الروحية المقطرة في الولايات المتحدة بقرار المملكة المتحدة.

وحث واشنطن على اغتنام الفرصة للعمل مع لندن لحل نزاع دعم الطائرات والتحرك لإنهاء الرسوم الجمركية على الصلب والألومنيوم.

ومنذ عام 2018، تم وضع ويسكي بوربون وقريبه سكوتش في العديد من التعريفات عبر المحيط الأطلسي.

وهي التي تهدف إلى ممارسة الضغط على الدوائر السياسية الرئيسية.

واختار الاتحاد الأوروبي بوربون في جزء كبير منه لأنه نتاج ولاية كنتاكي الحمراء، موطن زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ ميتش ماكونيل.

موضوعات قد تهمك:

هل ستعود شركة أوبر للعمل مجددًا في لندن ؟

قد يعجبك ايضا