وزارة الطاقة في أبوظبي تطلق مشاريع كبري للوصول للحياد الكربوني في 2050م

وزارة الطاقة في أبوظبي

 

قالت وزارة الطاقة في أبوظبي ،الخميس ،إن دولة الإمارات كشفت عن مشاريع كبرى لدعم هدف الدولة الاستراتيجي للوصول

إلى الحياد الكربوني بحلول عام 2050 ،خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتغير المناخي في جلاسكو ،اسكتلندا.

 

من المتوقع أن تعمل هذه المشاريع ،الحالية والمخطط لها ،على تقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون من إنتاج الكهرباء والمياه بنسبة 50٪ على مدى السنوات العشر القادمة.

 

تركز المبادرات على زيادة إنتاج الطاقة الشمسية والنووية ،وتحلية المياه بالتناضح العكسي ،وإدارة جانب الطلب.

 

قلت: إن دائرة الطاقة في أبو ظبي تقوم حاليا بتقييم في المرحلة الأولى من تنفيذ جدوى وأداء الطاقة النظيفة ،على المدى

المتوسط ​​،فضلا عن إمكانية تنفيذ الطاقة النظيفة ،وعلى وجه الخصوص ،من الطاقة الشمسية “. “ستبلغ الطاقة الإنتاجية

الإجمالية 88 جيجاوات بحلول عام 2025 ،مما يرفع حصة الطاقة الإنتاجية من الطاقة النظيفة من 13٪ عام 2021 إلى 31٪ بحلول

عام 2025 ،ومن المتوقع أن تلعب دورًا رئيسيًا”.

 

اختر الأوراق المقطوعة على شكل مروحة. حاول اختيار الأوراق المقطوعة أيضًا على حواف الأوراق بحيث يكون لها جانب طويل

ومسطح. تأكد من أن حافة الورقة متناسقة ،مع عدم وجود حواف خشنة أو مناطق ممزقة.

وزارة الطاقة في أبوظبي

أيضا  من المتوقع أن تؤثر هذه الزيادة في الطاقة الإنتاجية على إنتاج الكهرباء بحلول عام 2025 لتصبح 7٪ من مصادر الطاقة الشمسية

الكهروضوئية ،و 47٪ من الطاقة النووية ،أي أن 55٪ من الكهرباء المنتجة في أبوظبي عام 2025 ستكون من مصادر نظيفة. من

المتوقع أن تساهم ستصل طاقة زيت الزيتون البكر الممتاز إلى 40 مليون طن في عام 2020 ،وستصل إلى حوالي 20 مليون طن

في عام 2025 ،وفقًا لأليمار.

أيضا  تشمل المبادرة عدة مشاريع كبرى ،قائمة وتحت التخطيط للمستقبل ضمن قطاع الطاقة في أبوظبي ،والتي يمكن أن تسهم

وحدها في خفض إجمالي الانبعاثات في الإمارة بأكثر من 29 مليون طن سنويًا بحلول عام 2030. وتشمل ما يلي: – مبادرة مدينة

مصدر ،التي ستكون أكبر مدينة خالية من الكربون على الإطلاق ،وستشمل 1.2 مليون متر مربع من المباني السكنية والمدارس

والمتاجر والمكاتب والمطاعم والمستشفى ومحطات الطاقة التي ستعمل جميعها بالطاقة المتجددة. .

 

أيضا  من المتوقع أن تمنع محطة نور أبوظبي للطاقة الشمسية الكهروضوئية انبعاث 1.1 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنويًا.

محطة براكة للطاقة النووية والتي ستساهم أيضًا في تقليل انبعاثات الكربون بمقدار 21 مليون طن سنويًا.

تعمل محطة الظفرة على تحويل الطاقة الشمسية إلى شكل يمكن استخدامه لتوليد الكهرباء ،مما يساهم في تقليل انبعاثات

أيضا  ثاني أكسيد الكربون بمقدار 24 مليون طن.

بالإضافة إلى كل ما سبق ،هناك مشروعان للطاقة الشمسية بطاقة إنتاجية مشتركة تبلغ 2 جيجاوات وإمكانية تجنب 26 مليون

طن من انبعاثات الكربون.

أيضا من المتوقع أن تخفض محطتا تحويل النفايات إلى طاقة في أبوظبي والعين 24 مليون طن من الانبعاثات.

 

 

قد يعجبك ايضا