وزير الخارجية الجزائري يعلن قطع علاقة بلادة مع المغرب رسميا

وزير الخارجية الجزائري

 

أعلن وزير الخارجية الجزائري رمضان لعمامرة الثلاثاء، قطع العلاقات الدبلوماسية مع المغرب بسبب “الأعمال العدائية” للمملكة.

 

وقال لعمامرة في مؤتمر صحافي “قررت الجزائر قطع العلاقات الدبلوماسية مع المملكة المغربية ابتداء من اليوم (الثلاثاء)”.

 

وفي معرض تقديم الأسباب التي أدت إلى هذا القرار قال وزير الخارجية الجزائري “ثبُت تاريخيا أن المملكة المغربية لم تتوقف يوما عن الأعمال الدنية والعدائية ضد الجزائر” ساردا الأحداث منذ حرب 1963 إلى عملية التجسس الأخيرة باستخدام برنامج

بيغاسوس الإسرائيلي.

 

كما حمل “قادة المملكة مسؤولية تعاقب الأزمات التي تزايدت خطورتها”، معتبرا أن “هذا التصرف المغربي يجرّ إلى الخلاف

والمواجهة بدل التكامل في المنطقة” المغاربية.

 

وكانت الجزائر قرّرت الأسبوع الماضي “إعادة النظر” في علاقاتها مع المغرب الذي اتّهمته بالتورّط في الحرائق الضخمة التي

اجتاحت شمال البلاد، وهو ما أعاد لعمامرة التذكير به.

وزير الخارجية الجزائري

كما قرر مجلس الأمن بالبلاد الذي ترأسه الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون “تكثيف المراقبة الأمنية على الحدود الغربية”.

أظهرت بيانات رسمية أنَّ الناتج المحلي الإجمالي في الجزائر حقَّق نمواً بنسبة 2.3% في الربع الأول من العام الحالي، مدعوماً

بآداء أفضل في قطاع الطاقة، وذلك بعد انكماش بنسبة 3.9% قبل عام.

 

قال الديوان الوطني للإحصائيات، إنَّ النمو الاقتصادي قد انتعش مجدَّداً في الربع الأول بعد مرور سنة من الانكماش جرَّاء الآثار المباشرة وغير المباشرة لوباء كورونا (كوفيد-19)، مشيراً في بيان أوردته وكالة الأنباء الجزائرية الرسمية، إلى أنَّ الناتج الداخلي

الخام قد تراجع بنسبة 4.9% خلال سنة 2020 كاملة.

 

 

 

الجزائر تتجه لخصخصة البنوك والشركات الحكومية

 

يعتمد اقتصاد الجزائر، الدولة العضو بمنظمة “أوبك”، بقوة على إيرادات صادرات النفط والغاز التي تسهم بأكثر من 90% من

إجمالي عائدات التصدير، و60% من إيرادات الميزانية العامة للبلاد.

 

من جانبه، شدَّد الوزير الأول، ووزير الـمالية، أيمن بن عبد الرحمن، على ضرورة إعادة التوازنات الـمالية الداخلية والخارجية للدولة،

و ضمان التسيير الراشد والأمثل للأموال العمومية، مع ضرورة بلوغ هدف تغطية نفقات التسيير من خلال الجباية العادية، وذلك

بواسطة تحسين معدل تحصيل الضرائب والرسوم.

 

 

 

 

 

 

قد يعجبك ايضا