وزير الزراعة السوداني يعلن تحالف استثماري سعودي اماراتي في السودان

وزير الزراعة السوداني يعلن تحالف استثماري سعودي اماراتي في السودان

 

أعلن وزير الزراعة السوداني ان السعودية والامارت سوف تستمثر 400 مليون دولار لتوفير مدخلات الإنتاج الزراعي في السودان .

قال عبد اللطيف عثمان رئيس الجهاز الإستثماري للضمان الاجتماعي.

إنَّ محفظة التمويل الزراعي وجدت استجابة سريعة من مجموعات خارج السودان.

باتفاقيات إطارية لتوفر المدخلات بأسعار المنشأة.

مما يقلِّل تكلفة الإنتاج، بحسب وكالة الأنباء السودانية الرسمية (سونا).

أيضا أضاف أنَّ المحفظة هجين مابين رأسمال تجاري واستثماري بتسهيلات مصرفية.

وأنَّ كل عملياتها تتمُّ تحت نظر الشركاء، ولها لائحة وشروط دقيقة لتنفيذ عملياتها.

وتراقبها جمعية عمومية، ومجلس إدارة، ولجنة تنفيذية لتوزيع موارد المحفظة.

وأكَّد أنَّ التعامل بالمحفظة يتمُّ بالصيغ المصرفية العادية بالنسبة للتعامل الزراعي.

وعقود مضاربة لحفظ رؤوس الأموال، وتأمين رأسمالها فى الداخل والخارج، لزيادة الإنتاج الزراعي، وتحسين الاقتصاد.

تصريحات وزير الزراعة السوداني بشأن التعاون الاماراتي السعودي

على جانب آخر  صرح وزير الزراعة السوداني الدكتور الطاهر حربي.

إنَّ محفظة التمويل الزراعي تعمل على توفير مدخلات الإنتاج الزراعي من البذور، والأسمدة، والتقاوى، والمبيدات.

أيضا مواد التعبئة (الخيش وبدائله).

أيضا سوف تقوم بإدخال التقانات الحديثة للزراعة والتدريب المستمر للكادر العامل.

 

أشار أيضا الوزير حرص المحفظة على توفير موارد مالية بالعملات المحلية والأجنبية .

لتمويل مدخلات الإنتاج الزراعي اتساقاً مع سياسات البرنامج الاقتصادي لحكومة الفترة الانتقالية.

 

أيضا المح إلى أنَّ تمويل المحفظة يشمل تمويلاً عينياً ومادياً قصير المدى فى فترة الموسم .

مؤكِّداً السعي لاتخاذ كافة الوسائل التي تضمن لأصحاب المحفظة عوائدهم.

وتسهِّل الحصول على التمويل المناسب.

في هذا السياق صرح حربي في هذا الخصوص اهتمام المحفظة بصغار المزارعين باعتبارهم الأساس في عمليات التنمية.

حيث شدد على أهمية استرجاع مشاريع التنمية الريفية التي دمَّرها النظام البائد لحلِّ مشكلة المزارعين.

قال مدير عام البنك الزراعي عبد الماجد خوجلي، إنَّ توزيع المدخلات يتمُّ عبر 108 فروع للبنك الزراعي بالولايات كافة، بالإضافة إلى البنوك الأخرى التى تشارك فى تمويل المحفظة.

وقال، إنَّ جملة المساحة المموَّلة تقدَّر بحوالي 10 ملايين فدان، منها 9 ملايين فدان مشاريع مطرية، وحوالي 775 ألف فدان في المشاريع المروية، مشيراً إلى أنَّ عملية إنتاج التقاوى تتمُّ بواسطة شركات محلية بتمويل من البنك الزراعي والبنوك المشاركة بهامش ربح ما بين (2 – 2.5)، الذي تقدِّمه المصارف للقطاعين الزراعي والتجاري.

وأكَّد ممثِّل اتحاد المصارف السودانية طه التاج، مشاركة 10 مصارف في المحفظة، داعياً بقية المصارف للمشاركة فيها لإنجاح الموسم الزراعي لاعتماد الاقتصاد السوداني عليها ، كونه المشغِّل الأساسي للأسر فى الريف

 

قد يعجبك ايضا