وزير المالية الروسي روسيا سوف تقلص حيازات الدولار الأمريكي لديها

وزير المالية الروسي روسيا سوف تقلص حيازات الدولار الأمريكي لديها

 

 في تصريح سابق لة اليوم وزير المالية الروسي أنطون سيلوانوف، إنَّ بلاده ستقلِّص حيازات صندوق الرفاه الوطني من الدولار الأمريكي إلى الصفر، والتحوُّل عوضاً عن ذلك إلى اليورو، واليوان، والذهب.

أيضا اضاف إلي سعي الكرملين إلى تقليل التعرُّض للأصول الأمريكية وسط تهديدات بفرض عقوبات على موسكو. وأوضح سيلوانوف

للصحفيين في المنتدى الاقتصادي الدولي في سان بطرسبرغ: “يمكننا إجراء هذا التغيير بسرعة كبيرة، في غضون شهر”.

 

 

روسيا تخفض حيازاتها من الدولار 

 

خفَّض بنك روسيا باطِّراد حيازاته من الدولارات في السنوات العديدة الماضية بسبب ضغوط العقوبات التي تزايدت من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.

يمتلك صندوق الثروة حالياً 35% من أصوله السائلة بالعملة الأمريكية بقيمة مقدَّرة بـ41.5 مليار دولار، ولديه باليورو المبلغ نفسه، في حين يتوزَّع الباقي على اليوان، والذهب، والين، والجنيه.

بعد التغيير، سترتفع أصول الصندوق من اليورو إلى 40%، و30% باليوان، و20% من الذهب، و5% لكلٍّ من الين والجنيه الإسترليني، بحسب سيلوانوف.

صندوق الثروة يحتفظ  بمدَّخرات من عائدات النفط الروسية

يحتفظ صندوق الثروة بمدَّخرات من عائدات النفط الروسية عند هامش أعلى من السعر المحدد، وتُستخدم للمساعدة في تعويض النقص عندما ينخفض ​​السوق إلى ما دون ذلك المستوى. وتبلغ القيمة الإجمالية لأصول الصندوق السائلة والثابتة 185.9 مليار دولار.

يُعلن البنك المركزي الروسي هيكل توزيع العملات في احتياطياته بتأخير مدَّته ستة أشهر، ويرفض تقديم المعلومات حول حيازاته الحالية.

فرضت إدارة بايدن مجموعة من العقوبات الجديدة على روسيا، بما في ذلك القيود التي لطالما أثارت المخاوف على شراء ديون سيادية جديدة، انتقاماً لسوء السلوك المزعوم المتعلق باختراق شركة “سولارويند” (SolarWinds) وجهود تعطيل الانتخابات الأمريكية.

تفرض الإجراءات الجديدة عقوبات على 32 كياناً وشخصاً، بما في ذلك مسؤولي الحكومة والاستخبارات، وست شركات روسية

تقدم الدعم لعمليات القرصنة التي تقوم بها الحكومة الروسية. كما تتضمن طرد الولايات المتحدة 10 دبلوماسيين روس يعملون في واشنطن، من بينهم بعض ضباط المخابرات. وتمنع عقوبات إدارة بايدن المؤسسات المالية الأمريكية من المشاركة في

السوق الأولية للديون الجديدة الصادرة عن البنك المركزي الروسي، ووزارة المالية، وصندوق الثروة السيادية. وتدخل هذه

العقوبات حيز التنفيذ اعتباراً من 14 يونيو.

وزير المالية الروسي يقر بتراجع السندات الروسية

وتراجعت السندات الروسية وهبط الروبل بأكبر قدر منذ ديسمبر، بفعل أنباء العقوبات الوشيكة، ولكن ما لبثت العملة والسندات

الروسية أن قلصت بعض خسائرها بعد إعلان العقوبات.

 

ووصف مستشار الأمن القومي، جيك سوليفان، التحركات بأنها “إجراءات متناسبة للدفاع عن المصالح الأمريكية رداً على

الإجراءات الروسية المسيئة، بما في ذلك الاختراقات الإلكترونية والتدخل في الانتخابات”. وقال سوليفان يوم الخميس على شبكة

سي إن إن: “هدفه هو تقديم استجابة مهمة وذات مصداقية ولكن ليس لتصعيد الموقف”.

 

قد يعجبك ايضا