وزير: تضاعف نسبة مشاركة السعوديات في سوق العمل  

 

الرياض – فوربس بزنس| قال وزير الاقتصاد والتخطيط السعودي فيصل الإبراهيم إن نسبة مشاركة السعوديات في سوق العمل تضاعفت من 17% إلى 35% عقب طرح “رؤية السعودية 2030”.

وذكر الإبراهيم في تصريح أن “من نتائج طرح رؤية السعودية 2030 هو مشاركة المرأة بسوق العمل، فقد كان 17% والآن 35% أو 34%”.

وقال: “هذا الشيء لم نشهده سابقًا ولم نتوقع الوصول له بهذه السرعة.. ما زلنا نستهدف المزيد في السعودية”.

وبين الإبراهيم أن الاستثمار الأجنبي يعد أمرا مهمًا، وستطلق الرياض طاقتها الكامنة بقطاعات كثيرة وسيحظى القطاع الخاص المحلي بالفرص الأكبر.

وأكمل: “لكننا نريد فتح المجال أيضا بالعلاقات الاستراتيجية مع كبار الدول وكبار الشركات والمستثمرين إقليميا ودوليا للاستثمار لدينا”.

وذكر الوزير السعودي أن المملكة حققت “13.8 مليار دولار حصيلة استثمار القطاع الخاص بـ 2021”.

وقال: “هدفنا طموح لنصل لأكثر من 5.7% من الناتج المحلي في 2030، بالاستراتيجية الوطنية للاستثمار، أي 100 مليار دولار”.

وحصلت 44 شركة عالمية على تراخيص لمقارها الإقليمية لمزاولة أنشطتها في المملكة العربية السعودية ، ضمن برنامج استقطاب مقار إقليمية

للشركات العالمية الذي تشرف عليه وزارة الاستثمار والهيئة الملكية للرياض

أيضا جاء منح التراخيص لممثلي الشركات العالمية على هامش جلسة حوار حول البرنامج.

شارك خلالها وزير الاستثمار خالد الفالح والرئيس التنفيذي للهيئة الملكية لمدينة الرياض فهد بن عبد المحسن الرشيد.

44شركة عالمية

أيضا قال رئيس الهيئة الملكية لمدينة الرياض ، فهد الرشيد ،

إن 44 شركة من المتوقع أن تنتقل إلى الرياض خلال عام ، وبعضها بالفعل.

المقر الإقليمي هو كيان تابع لشركة عالمية ، تم إنشاؤه بموجب اللوائح المعمول بها في المملكة العربية السعودية لأغراض دعم وإدارة فروعها

أيضا الشركات التابعة لها العاملة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ووقعت ربع الشركات بالفعل على مذكرة تفاهم في يناير.

وستحصل الشركات على إعفاءات من الحد الأقصى لتأشيرات العمل ، وتسهل اللوائح.

وتساعد في نقل الموظفين في إطار برنامج تسهيل الأعمال الجديد.

شركة عالمية

وقال الرشيد، على هامش مؤتمر مبادرة السعودية الخضراء قبل يومين، إنَّ الشركات المشاركة ضمن برنامج جذب المقرات الإقليمية للشركات العالمية.

وبين أنها ستجلب خبرات عالمية ستعمل وتعيش مع عائلاتها في المملكة.

وكذلك تسهم في تطوير مجالات البحث والابتكار، مما يؤدي، على المدى المتوسط والبعيد.

عدا عن توفير بيئة داعمة تنقل المعرفة والخبرة للمواهب الوطنية الشابة التي ستعمل مع هذه الخبرات، وتُطوِّر من مهاراتهم”.

وأضاف الرئيس التنفيذي: “سيسهم البرنامج بإضافة نحو 67 مليار ريال للاقتصاد المحلي”.

وأشار إلى أنه سيوفر نحو 30 ألف فرصة عمل جديدة بحلول عام 2030″.

 

قد يعجبك ايضا