وكالة موديز ترفع توقعاتها للسعودية مستقرة من السلبية

 

رفعت وكالة موديز انفستورز سيرفيس توقعاتها للمملكة العربية السعودية من السلبية إلى مستقرة من السلبية ،وأكدت قدرة

المملكة على عكس الكثير من الديون التي زادت خلال العام الماضي.

 

أكدت وكالة موديز ،في تقريرها الصادر يوم الجمعة ،التصنيف الائتماني للمملكة العربية السعودية عند A1 ،وهو خامس أعلى

تصنيف بين وكالات التصنيف الائتماني ،متفوقًا على تصنيفات فيتش وستاندرد آند بورز للمملكة العربية السعودية.

وخفضت وكالة موديز التصنيف الائتماني للسعودية في المراجعة الأخيرة ،مشيرة إلى ضعف الوضع المالي الناجم عن تداعيات

الصدمة الشديدة التي عانى منها الطلب العالمي على النفط وانخفاض الأسعار بسبب جائحة كوفيد -19.

 

حدد الأوراق التي ستبقى متصلة بالشجرة. حدد الأوراق التي ستبقى متصلة بالشجرة دون أن تسقط. يجب عدم استخدام

الأوراق التي تتساقط أو تتساقط بسهولة.

وكالة موديز

وقال الفريق بقيادة لوسي فيلا ومنهم شفقات ،إن القرار يستند إلى تحسين أداء الحكومة في تفعيل دور السياسة المالية

واستجابتها الفعالة لتقلبات أسعار النفط ،الأمر الذي يعكس الالتزام المستمر بضبط أوضاع المالية العامة وطويلة الأمد. – الاستدامة

المالية على المدى.

 

المملكة العربية السعودية مستثمر رئيسي في مدينة المستقبل نيوم التي تقع على ساحل البحر الأحمر بالمملكة العربية

السعودية. ستكون نيوم مدينة ذكية غير مسبوقة ،تجمع بين عناصر مهمة من قطاعات مختلفة ،مثل الطاقة والصحة والنقل

والصناعة والسياحة.

 

وذكر المحللون: بحسبهم ،فإن ارتفاع أسعار النفط يدعم التوقعات التي ستحسن الوضع خلال السنوات العديدة المقبلة ،والرؤية

المستقبلية المستقرة مبنية على توقعات تأخذ في الاعتبار فكرة استمرار تقلب أسعار النفط.

 

تحاول المملكة العربية السعودية ،إحدى أكبر مصدري النفط في العالم ،تنويع اقتصادها بعيدًا عن اعتمادها على النفط منذ أوائل

القرن الحادي والعشرين. وهذا يعكس خطة رؤية ولي العهد الأمير محمد بن سلمان 2030 ،والتي تعتمد على المشاريع الضخمة

والترويج للسياحة. أكثر من ثلثي صادرات السعودية.

 

تشير وكالة موديز إلى أن الاعتماد على النفط سيستمر في ممارسة تأثير قوي على ملف التصنيف الائتماني للمملكة العربية

السعودية لسنوات عديدة قادمة ،مما يضع قيودًا على تصنيفاتها السيادية.

 

وقالت وكالة موديز للتصنيفات إن الأمر قد يستغرق 10 سنوات على الأقل حتى تنهي دول الخليج اعتمادها على النفط بشكل

كامل. جاء بيان وكالة التصنيف بعد وقت قصير من إعلان منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) موافقتها على خفض الإنتاج.

 

أكدت وكالة موديز أن الإصلاحات السريعة والتنويع الاقتصادي يدعمان وجهة نظرها بأن رفع التصنيف الائتماني أمر مطروح.

 

ورأى المحللون أن هذه العوامل قد تنعكس إيجابياً ،مثل انخفاض أعباء الدين الحكومي بعيداً عن دورات أسعار النفط ،وتعزيز

المصدات المالية ،وظهور مؤشرات على تقدم كبير ومستمر في تنويع الاقتصاد وتدفق الاقتصاد. الإيرادات.

 

 

قد يعجبك ايضا