ولي العهد السعودي يطلق برنامج شريك مستهدفاً تمويل 12تريليون ريال

ولي العهد السعودي يطلق برنامج شريك مستهدفا تمويل 12تريليون ريال

أطلق ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان برنامج تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص “شريك” لتعزيز الشراكة مع القطاع الخاص السعودي من أجل توفير مئات الآلاف من فرص العمل في إطار رؤية التنمية الشاملة 2030م.

 

هذا ومن المقرر ان يعمل برنامج شريك على توفير تمويل تشجيعي على هيئة قروض ميسرة للشركات الناشئة والصغيرة والمتوسطة يصل إلى 5 تريليون ريال سعودي .

وعلى صعيد آخر ذكر ولي العهد في كلمة بثَّها التلفزيون الرسمي مساء اليوم الثلاثاء،

حيث قال :إنَّ ركائز برنامج “شريك” مصمَّمة خصيصاً لتواكب متطلَّبات الشركات الوطنية الكبرى،

 أيضا بما يتماشى مع أهدافها الاقتصادية لرؤية 2030، ودعم توفير مئات الآلاف من الوظائف الجديدة.

وأوضح ولي العهد السعودي محمد بن سلمان أنَّ إجمالي الاستثمارات المحلية، والإنفاق الحكومي والاستهلاكي بالمملكة سيصل إلى 27 تريليون ريال حتى عام 2030.

وتتضمَّن ما يضخه صندوق الاستثمارات العامة السعودي بقيمة تصل إلى 3 تريليونات دولار خلال السنوات العشر القادمة.

بالإضافة إلى 10 تريليونات ريال إنفاق حكومي حتى 2030،

و 4 تريليونات ريال ضمن الاستراتيجية الوطنية للاستثمار التي سيتمُّ الإعلان عن تفاصيلها لاحقاً.

وعلى صعيد اخر يعدُّ برنامج “شريك” أحد الركائز الأساسية لخطط تنمية الاقتصاد السعودي.

ومن المقرر أن يعمل البرنامج على تشجيع الشركات الصغيرة والتي لديها القدرة على إثبات قدرتها على جمع تمويل يصل الي 20 مليار ريال سعودي خلال فترة معينة .

بالإضافة إلى ذلك يهدف البرنامج بالأساس إلى تنويع الاقتصاد السعودي وجعله اكثر مرونة مما ينوع من مصادر دخل المملكة .

الأمر الذي ياتي في اطار خطة التنمية الشاملة لعام 2030م.

على صعيد آخر متصل من المتوقَّع أن يسهم البرنامج في تمكين الشركات الكبرى من زيادة أهدافها الاستثمارية.

بما يزيد على خططها الحالية بمعدَّل 50%.

وليست هناك أهداف استثمارية محدَّدة للبرنامج بسبب طبيعة كل شركة كبرى ومتطلَّباتها،

ولكن تمَّ تأسيس البرنامج لضمان الاستفادة من استراتيجيات الاستثمار الطموحة، وتحقيقها بشكل أسرع بكثير من قبل.

 

البرنامج متاح للشركات الكبيرة فقط في الوقت الراهن

هذا ويعتبر برنامج شريك يهتم بالأساس بالشركات الكبيرة التى لديها القدرة على إدارة رؤوس الأموال بالمليارات .

على الرغم من ذلك من المتوقع ان يساهم المشروع في دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة أيضا من خلال مساعدة الشركات الكبرى على التنوع والنمو .

 

قد يعجبك ايضا