يلين: استخدام العملات المشفرة للإرهاب مشكلة متنامية

واشنطن- فوربس بيزنس | قالت وزيرة الخزانة الأمريكية جانيت يلين إن إساءة استخدام العملات المشفرة مثل بيتكوين ، للإرهاب مشكلة متنامية.

وقالت في افتتاح وزارة الخزانة المالية الأمريكية “إنني أرى وعدًا بهذه التقنيات الجديدة، لكني أرى أيضًا الحقيقة”.

وتابعت “لقد تم استخدام العملات المشفرة لغسل أرباح تجار المخدرات عبر الإنترنت؛ لقد كانت أداة لتمويل الإرهاب”.

وأضافت “نعيش وسط انفجار في المخاطر المتعلقة بالاحتيال وغسيل الأموال وتمويل الإرهاب وخصوصية البيانات”.

وقالت يلين “من خلال العمل معًا، يمكننا بشكل أفضل وقف تدفق الأموال المظلمة من الجريمة المنظمة وممولي الإرهاب”.

وأقر الكونجرس الأمريكي في ديسمبر قانون مكافحة غسيل الأموال ومنح وزارة الخزانة تفويضًا لتجديد إطار مكافحة التمويل غير المشروع.

وهو القانون الذي تم تصميمه في البداية خلال السبعينيات، ولم يتم تحديثه منذ ذلك الحين.

والقانون هو جزء من قانون تفويض الدفاع الوطني الذي يتطلب تحديث قوانين مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب.

وشددت يلين على أن التحديث سيكون قادرًا على تحديد المجرمين الذين يريدون بيع أسلحة الدمار الشامل في السوق السوداء.

بينما كانت يلين رئيسة مجلس الاحتياطي الفيدرالي، كانت متشككة في عملات البيتكوين والعملات المشفرة الأخرى وقالت إنها “ليست من المعجبين” في عام 2017.

وكانت هذه هي المرة الثالثة التي تتحدث فيها يلين عن العملات المشفرة هذا العام.

وخلال جلسة الاستماع لتأكيد تعيينها لوزير الخزانة في يناير، أخبرت اللجنة المالية بمجلس الشيوخ أن استخدام العملات المشفرة في الإرهاب “مصدر قلق خاص”.

وخففت موقفها لاحقًا في تصريحات مكتوبة تقول إن العملات المـشفرة يمكن أن تكون مفيدة للنظام المالي الحالي أيضًا.

وعلى الرغم من أن العملات المشفرة تسهل على المستخدمين نقل السيولة بين البلدان، إلا أن أسواق التشفير ومزودي الخدمة جعلوا تسجيل هويات المستخدمين إلزاميًا.

فيما تحتفظ تقنية blockchain بمعلومات ضخمة حول الإجراءات المالية.

موضوعات أخرى:

رقم قياسي آخر للعملة المشفرة بـيتكويـن

قد يعجبك ايضا