125 مليون دولار من الولايات المتحدة لأوكرانيا

واشنطن- فوربس بيزنس | أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن حزمة مساعدات أمنية بقيمة 125 مليون دولار لأوكرانيا.

وقالت الوزارة في بيان إن “هذا الإجراء يؤكد من جديد التزام الولايات المتحدة بتوفير أسلحة دفاعية فتاكة لتمكين أوكرانيا من الدفاع عن نفسها بشكل أكثر فعالية ضد العدوان الروسي”.

وتتضمن حزمة مبادرة المساعدة الأمنية الأوكرانية (USAI) التدريب والمعدات والجهود الاستشارية.

وذلك “لمساعدة القوات الأوكرانية في الحفاظ على وحدة أراضي البلاد، وتأمين حدودها، وتحسين إمكانية التشغيل البيني مع الناتو”.

وهناك 150 مليون دولار أخرى خصصها الكونجرس في السنة المالية 2021 مشروطة بتقدم أوكرانيا في الإصلاحات الدفاعية وسيتم تسليمها كلما أقرت وزارة الخارجية بهذا التقدم.

وقال البنتاغون إن “الوزارة تشجع أوكرانيا على مواصلة تطبيق الإصلاحات التي تعزز السيطرة المدنية على الجيش”.

إضافة لتعزيز الشفافية والمساءلة المتزايدة في صناعة الدفاع والمشتريات.

ووفق البنتاغون فإن المساعدة ستعمل على تحديث قطاعها الدفاعي في مجالات رئيسية أخرى بما يتماشى مع مبادئ ومعايير الناتو.

ومنذ عام 2014، خصصت الولايات المتحدة أكثر من ملياري دولار من المساعدات الأمنية لأوكرانيا بعد ضم شبه جزيرة القرم من قبل القوات الروسية.

وقبل يومين وافق مجلس النواب الأمريكي في اقتراع تم إجراؤه في وقت متأخر من الليل على مشروع قانون مساعدات فيروس كورونا.

والمشروع طرحه الرئيس جو بايدن بقيمة 1.9 تريليون دولار، حيث وجه الديمقراطيون الذين يسيطرون على المجلس الإجراء الشامل نحو الموافقة.

وأجاز مشروع القانون مجلس النواب بأغلبية 219 صوتًا مقابل 212 صوتًا في وقت مبكر من يوم السبت.

ويرسل هذا الإجراء إلى مجلس الشيوخ، حيث يبدو أن الديمقراطيين عازمين على إنعاش دفع الحد الأدنى للأجور.

ورحب بايدن بالموافقة على القانون في مجلس النواب وقال إنه يأمل أن ينظر فيه مجلس الشيوخ بسرعة.

وقال للصحفيين صباح السبت “ليس لدينا وقت نضيعه.”

وتابع بايدن “إذا تصرفنا الآن -بشكل حاسم وسريع وجريء -فيمكننا أخيرًا التغلب على هذا الفيروس، يمكننا أخيرًا تحريك اقتصادنا مرة أخرى”.

وقال “لقد عانى شعب هذا البلد كثيرا جدا ولفترة طويلة. نحن بحاجة إلى تخفيف تلك المعاناة”.

وفي وقت سابق، رفضت لجنة قواعد مجلس النواب العديد من المحاولات الجمهورية لتعديل الحزمة وأرسلتها إلى قاعة مجلس النواب للمناقشة.

وقال الديمقراطيون إن الحزمة ضرورية لمحاربة جائحة أودى بحياة أكثر من 500 ألف أميركي وتسبب في عطل الملايين من العمل.

بينما انتقدها الجمهوريون ووصفوها بأنها باهظة الثمن.

إقرأ أيضًا:

تجميد الولايات المتحدة يؤثر على صادرات زيت الوقود في أوروبا

قد يعجبك ايضا